فاطمة ناعوت تهنئ الأقباط باحد الشعانين..كلّ عام ونحن نجدل معًا أغصان السلام

منذ 3 اسابيع
April 25, 2021, 7:12 pm

فاطمة ناعوت تهنئ الأقباط باحد الشعانينكلّ عام ونحن نجدل معًا أغصان السلام

مين بيعرف يجدل السعف؟!

light-dark.net


وأنا طفلة، في مثل هذه الأيام الربيعية الجميلة، كنتُ أنا وأطفال شارعنا نجمع عيدان السَّعف الخضراء، ونتبارى في جدلها لنصنع أشكالا جميلة نعلّقها في غرفنا أو ندسّها تحت "بنورة" مكاتبنا، حتى تجفَّ، فتتحول من الأخضر إلى الأصفر الذهبيّ المشعّ؛ كأنها مروية بماء الشمس. كنتُ أجدل شرائح السعف تاجًا لأمي، وخاتمًا لأبي، وأساورَ ولُعبًا لي ولأصدقائي. وكانت أمي تشتري باقة خضراء من سنابل القمح المصري الثمين، وتعلّقها على باب الشقة. وكنتُ أراقبُها وهي تجفُّ يومًا بعد يوم؛ حتى تتحوّل إلى شعلة من الذهب السحري، تجلبُ الخيرَ إلى بيتنا وتحمي أسرتنا من عيون الحاسدين، كما كان يؤمن أجدادي المصريون القدامى.
نصطفُّ نحن المصريين على الجانبين لنستقبل مصر الجديدة البهية حاملين أعلام الوطن وسنابل القمح، كما اصطفّ أهالي القدس الشريف، في مثل هذا اليوم منذ ألفي عام، حاملين أغصان الزيتون والسعف لاستقبال السيد المسيح، رسول السلام عليه السلام، حين دخل أورشليم القديمة منتصرًا مكللاً بأوراق الغار.





نحن المصريين نعرفُ كيف نحبُّ. ولا نسمحُ لأحد بأن ينتزعَ المحبةَ من قلوبنا ليزرع مكانها البغضاء والشقاق والطائفية.
علّمني أبي وأمي أننا جميعًا نعبدُ إلهًا واحدًا، لأن لهذا الكون إلهًا واحدًا، كلٌّ يراه عبر منظوره، ويعبده وفق طقوسه، لهذا علينا أن نحترم الجميع ونحبَّ الجميع.

غيابُ الحبّ أصلُ كلّ شرور العالم. فاجلسْ الآن إلى طاولتك واجدلْ شيئًا من السعف لمن تحبّ. ثم افحصْ قلبَك. قلبك يخفق؟ إذن أنت بخير، ولا خوفٌ عليك. أنت بخير حين تتيقّن أن قلبك مازال قادرًا على الحب، رغم ما تصادفه في حياتك من قبح. الحب نعمة هائلة لا يدرك معناها إلا ذوو القلوب الخافقة. أما ذوو البلادة القلبية فليس لهم إلا الشفقة والدعاء لهم بأن يتعلّموا كيف أحبّنا الله ُولم يطلب منّا سوى أن نحبه ونحب خلقه فنعمّر الكون بالرغد والسلام. أنت تحب، إذن أنت إنسان. أحببّ حبيبتك، أحبب أخاك، أحبب جارك، أحبب عدوك، أحبب الحيوان والطير والشجر. أحبب الكون، فتكون بهذا مُحبًّا لله.
يجمعنا نحن المصريين حبُّ مصرَ، وتجمعنا طريقُ الآلام الوعرة التي مشت عليها مصرُ حتى عادت لنا من قبضة بني صهيون وأنياب بني الإخوان، تمامًا كما سار السيد المسيح، طريقًا وعرة من باب الأسباط حتى كنيسة القيامة، في مثل هذا الأسبوع من ألفي عام.
كلّ عام ونحن نجدل معًا أغصان السلام والمحبة ونبني مصر العظيمة.
#عيد_سعف_مبارك_٢٠٢١
 





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play