عاجل بعد 25 سنة أشرف السعد يعود إلى مصر.. ما قصته وموقفه القانوني؟

منذ 1 شهر
May 5, 2021, 9:34 pm

عاجل  بعد 25 سنة أشرف السعد يعود إلى مصر ما قصته وموقفه القانوني؟


الأعمال المصري أشرف السعد عن مصر مقيما في بريطانيا، إثر تحفظ الحكومة على أمواله في قضية اتهامه بتوظيف أموال دون ردها منذ التسعينيات، إلا أنه أعلن اليوم الأربعاء عن عودته بعد ربع قرن من الرحيل.
محمد أشرف السيد علي سعد الشهير بأشرف السعد من مواليد 1 يناير 1954، رجل أعمال مصري، رئيس مجموعة السعد للاستثمار وصاحب إحدى أكبر شركات توظيف الأموال خلال فترة التسعينات، كان يحصل الأموال من المواطنين بهدف الحصول على أرباح شهرية وسنوية.
من جانبها أكدت مصادر قضائية - فضلت عدم ذكر اسمها - لمصراوي، مساء الأربعاء، أن السعد غير مطلوب في أي قضية جنائية، وعليه لم يتم توقيفه في مطار القاهرة.
وقالت المصادر إن رجل الأعمال المصري كان متهم في قضية توظيف أموال مواطنين دون ردها وفر خارج البلاد في عام ١٩٩٣ والمدعي العام الإشتراكي - جهاز الكسب غير المشروع حاليا - حقق في القضية وأمر بالتحفظ على ممتلكاته.





وأضافت المصادر أن المدعي العام الإشتراكي تمكن من رد أموال المودعين بنسبة ١٠٠٪ من خلال ممتلكاته المتحفظ عليها - آنذاك - بينما صدر حكم نهائي من محكمة النقض في ٢٠١٠ بتأييد الحكم بإنهاء الحراسة على ممتلكات أشرف السعد وإعادة الأموال المستحقة له.

وذكرت محكمة القيم - أول درجة- في حيثيات حكمها الصادر في ٢٠٠٧ أن السعد سدد جميع المديونيات على الشركة لدي الأفراد والشركات والبنوك، إلا أن المدعي العام الاشتراكي طعن على الحكم ورفضته محكمة النقض - وفق المصادر في تصريحاتها لمصراوي.
تعود تفاصيل خروج "السعد" من مصر منذ عام 1991 حينما خرج إلى باريس في رحلة علاج بعد حصوله على مبالغ طائلة من المواطنين لتوظيفها مقابل أرباح شهرية وسنوية كبيرة، وبعد ثلاثة أشهر من سفره إلى فرنسا أصدرت النيابة العامة والمدعى العام الاشتراكي قرارًا بوضع اسمه على قوائم الترقب والوصول فيما تم إحالته إلى المحاكمة بتهمة إصدار شيك بدون رصيد وصدر ضده حكما بالسجن لمدة سنتين في يناير عام 1993.
وعاد أشرف السعد من فرنسا وتم مواجهته باتهامات منها إصدار شيكات بدون رصيد وتوظيف أموال وصدر قرار بحبسه وفي نهاية ديسمبر عام 1993 أخلي سبيله بكفالة 50 ألف جنيه، وتمكن أشرف السعد من السفر إلى فرنسا مرة أخرى للعلاج في عام 1995.
وتمكن المدعي العام الاشتراكي من إعادة أموال المودعين بعد التحفظ على ممتلكات السعد، ما جعل الأخير يقيم دعوى في ٢٠٠٤ من الخارج لإنهاء الحراسة وإعادة ما تبقى من ممتلكاته.
وفى عام 2007 قررت محكمة القيم - مختصة بالقضايا التي يحقق فيها المدعي العام الاشتراكي باختلاس الأموال- إنهاء الحراسة على أملاك أشرف السعد، معلقة: "سدد جميع المديونيات على الشركة لدي الأفراد والشركات والبنوك، إلا أن المدعي العام الاشتراكي في ذلك الوقت طعن على قرار المحكمة".
وقضت محكمة النقض بتأييد الحكم بإنهاء الحراسة على ممتلكات أشرف السعد وإعادة الأموال المستحقة له.
وعلق وقتها قائلا: "الحكم القضائي النهائي ليس فقط حكما برفع الحراسة عن ممتلكاتي وممتلكات شركة السعد، ولكن هو في المقام الأول حكم نهائي برد الاعتبار لشركة السعد ولي شخصيا على أن شركة السعد أوفت بجميع التزاماتها تجاه المودعين وكل أصحاب الحقوق منذ عام 1994".
 

هذا الخبر منقول من : مصراوى





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play