مرحلة جديدة تمر بيها أزمة تيجراي الإثيوبية.. شاهد التفاصيل

منذ 1 شهر
July 23, 2021, 3:08 pm

مرحلة جديدة تمر بيها أزمة تيجراي الإثيوبية شاهد التفاصيل



أصبحت الأخبار الواردة من إثيوبيا أكثر إثارة للقلق يومًا بعد يوم، حيث تتورط المزيد من أقاليم الدولة الإثيوبية المعقدة إلى الصراع الجاري في تيجراي. 


وعندما أعلنت القوات الفيدرالية الإثيوبية وقف إطلاق النار من جانب واحد في نهاية يونيو واستعاد مقاتلو تيجراي سيطرتهم على العاصمة الإقليمية ميكيلي، لم يكن ذلك مؤشرا على نهاية الأزمة، بل انتقالها إلى مرحلة جديدة.
طالب إقليم تيجراي بانسحاب القوات الإريترية والأمهرة التي كانت متحالفة مع القوات الفيدرالية الخاضعة لحكومة أبي أحمد وأشاروا إلى نيتهم طردهم بالقوة. 

وفي الوقت نفسه، رفضت السلطات الفيدرالية الإثيوبية تقديم الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والاتصالات إلى المنطقة، وتعقد وصول وكالات الإغاثة بسبب التدمير المتعمد للبنية التحتية للنقل.


لقد أفسحت المواجهة، التي لم تكن سلمية بالكامل، 
الطريق الآن لحملة عسكرية جديدة تسعى من خلالها الحكومة الفيدرالية إلى تعبئة الميليشيات الإقليمية من جميع أنحاء إثيوبيا لمحاربة قوات تيجراي، وإدخال قوات مسلحة إضافية على أساس عرقي في الصراع. هذه التعبئة، التي تم تأطيرها على أنها تمرين في الوحدة، تخاطر بمزيد من بلقنة الدولة، وتمكين القوميين العرقيين الذين غالبًا ما تكون مطالبهم وتوقعاتهم متبادلة.
وفي غضون ذلك، أدى هجوم نهاية الأسبوع على قافلة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي إلى تعقيد الوضع غير المستقر بالفعل. مع انخفاض مخزون الغذاء، ومئات الآلاف من الناس يعانون بالفعل من المجاعة، وملايين آخرين بحاجة إلى المساعدة، وتدمير المحاصيل عمداً في المنطقة، فإن وضع المدنيين في تيجراي يزداد يأسًا. لم يتضح بعد من المسؤول عن الهجوم، لكن من الملاحظ أنه وقع في عفر، وهي منطقة تقع على حدود تيجراي والتي انخرطت الآن في الصراع، حيث دفع مقاتلو تيجرايون، المتخوفون من الحصار، إلى المنطقة للاشتباك. 






يتم تنظيم بعض الميليشيات لمحاربتهم. عانت إثيوبيا بالفعل من الكثير من انعدام الأمن خارج تيجراي ولن يؤدي توسيع نطاق أزمة تيجراي إلا إلى تعقيد البحث عن حلول.
كل هذا يحدث في سياق خطاب مسموم من المرجح أن يفاقم السجل المقزز بالفعل للفظائع وجرائم الحرب المرتبطة بهذا الصراع. وصف رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد حملة تيجراي بأنها تركز على "إزالة الأعشاب الضارة" من البلاد، وهي استعارة غير إنسانية تردد صدى لغة تقشعر لها الأبدان مألوفة لدى مؤرخي الفظائع الجماعية. يجد أهالي تيجراي في جميع أنحاء البلاد أنفسهم مستهدفين من قبل سلطات إنفاذ القانون بذرائع واهية. 

البلد غارق في الدعاية والمعلومات غير الموثوقة، وينتقد منتقدو سياسة الحكومة بشكل متزايد على أنهم متعاطفون مع الإرهاب.

 في غضون ذلك، شجب زعماء منطقة تيجراي الإقليميون، في إعلانهم عن الشروط المسبقة لوقف إطلاق النار، الحكومة الفيدرالية ووصفوها بـ "الزمرة الفاشية"، وهي لغة من المرجح أن تشعل التوترات أكثر من تحفيز المفاوضات.

ليس من الصعب رؤية هذا الوضع السيئ يزداد سوءًا في عدد قليل من السيناريوهات المحتملة المختلفة. من الانهيار المحتمل للدولة إلى الكارثة الإنسانية إلى الخطر الحقيقي للإبادة الجماعية، هناك مجموعة من الأسباب تفرض استجابة دولية أكثر حزماً. 

يجب أن يوفر هذا الرد ثقة الخصوم بأن وقف إطلاق النار الحقيقي لا يعني الاستسلام لذبح أو حصار معين، ومساحة سياسية للتخفيف من الخطاب التحريضي وإخراج القوات العرقية المسلحة من مقعد السائق، واليقين بشأن التكاليف الباهظة للضغط على مزايا حقيقية أو متصورة لإطالة أمد الصراع.



light-dark.net


نقلا عن: الرئيس نيوز
 





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play