عقب الأزمات الأخيرة..ادعوا لهما

منذ 4 شهر
July 24, 2021, 12:11 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news







بقلم/سحر الجعارة


عرفت الإعلامية الرقيقة «إيمان الحصرى» من خلال لقاءات عديدة كـ«مهنية ومحترفة»، تبدو بملامحها المصرية كالفراشة لكنها «مقاتلة» لم تتخلَّ يوماً عن أسلوبها الهادئ فى إدارةبقل أصعب الحوارات ليظل حضورها المميز يخطف القلوب والأبصار عبر شاشة «DMC». أزعم أن الكاميرا تفضح القلوب والعقول، فالجمال الصارخ ليس من أدوات الإعلام، ورغم جمالها عرفت كيف تكون أنيقة العقل، «حاضرة ومؤثرة» دون صراخ أو مزايدة سياسية أو ادعاء بطولة «إيمان» تعرف معنى الحياد والموضوعية فى الإعلام جيداً وكيف تُخرج كل ما فى عقل الضيف ببساطة. الآن، تسدد هذه الشابة الجميلة من ربيع عمرها فاتورة «خطأ طبى» أدى إلى مضاعفات صحية، وبعد خوضها أكثر من عملية جراحية لا تزال تنتظر حضور جرّاح عالمى إلى مصر من أجل إجراء جراحة عاجلة! وقبل أن نسأل: هل فى القانون ما يعاقب على «الخطأ الطبى»، الذى تحول إلى ظاهرة، ونبحث عما يمكّننا من أن نقاضى ونحاسب هؤلاء المخطئين طبياً كانت النجمة «ياسمين عبدالعزيز» «ضحية» لخطأ طبى آخر أثناء إجراء جراحة. (ملحوظة: التفاصيل تخصها وحدها). أجمل ما فى «ياسمين» كفنانة أنها قوية وواضحة، تعيش مشاعرها الإنسانية على الملأ، دقيقة فى اختياراتها، تحترم نفسها وفنَّها فجاءت أزمتها مضاعفة، وبينما هى تواجه الألم بشجاعة تحولت إلى مادة للشائعات من قلوب سوداء لا ترحم! «ادعوا لها» هذه العبارة التى نرددها وقلوبنا تُعتصر ألماً وحزناً حوَّلها اللوبى «السلفى الرجعى» إلى عملية شيطنة للفن ونجومه، وبقدر كبير من الانتهازية التى لا تخلو من «الشماتة» تولت حرم الداعية المنتج «معز مسعود»، الكارهة لنفسها ولفنها، حلا شيحة نشر صورة لياسمين بالحجاب، وأدخلتها -رغم إرادتها- طرفاً فى «بيزنس إنستجرام» الذى دشنته بمعارك فنية وفضائح عائلية (إنستجرام يدفع بالدولار كاليوتيوب)، ثم دخلت حرم الإخوانى «محمود مالك»، المعتزلة حنان ترك، طرفاً مسانداً لتثبيت صورة «الحجاب» فى ذهن المتلقى فى أسوأ معركة أخلاقية على الإطلاق! نحن نعلم أن «حلا» قادمة من عصمة زوج سابق ينتمى لجماعة تكفيرية متشددة، وأن «حنان» دخلت عصمة الإخوان، وهو ما يؤكد أننا أمام مؤامرة غير إنسانية وغير مشروعة، وأن أخطاء الطب الجراحية أهون من انتزاع نجمة من إطارها ووضعها فى صورة مَن انتهت من الفن واستسلمت لقدرها منتهى الخسة أن تشوه الصورة الذهنية لنجمة وتسرق ابتسامتها الآسرة من عيون البشر لتفرض رؤية متخلفة ورجعية ليست بعيدة إطلاقاً عن «المؤامرة» على القوى الناعمة لمصر! «ارفعوا أيديكم عن ياسمين» لا تتاجروا بآلام البشر، ولا تزايدوا على إيمانهم، كم من الادعاء والسخف واللامبالاة بمشاعر مريضة، لمجرد تدشين حملة هجوم على الفن المصرى والاسترزاق بقرشين، من «محور الشر» المريض بالكراهية! كان المفروض أن نطالب «نقابة الأطباء» بالإعلان بكل شفافية عن القانون الذى تحاسب به أعضاءها، حتى لا يصبح الخطأ الطبى قضية يرفضها المحامى ولا يعترف بها الطبيب لكننا ننجرُّ إلى معارك مفتعلة لأن أخطاء البشر بمثابة قتل عمد لنجومنا. سوف تعود «إيمان الحصرى» إلى الشاشة، تستحوذ على انتباهنا ومشاعرنا، وستعود النجمة الشابة «ياسمين عبدالعزيز» تبهجنا وتحفزنا على عشق الفن وساعتها سوف تُسدَّد فواتير الأطباء والأشرار.


 

هذا الخبر منقول من : الوطن





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play