قوات تيجراي تصفع آبي أحمد وتسيطر على مدينة مدرجة في اليونسكو

9 شهر
August 6, 2021, 8:02 am
تابع عبر تطبيق google news google news google news

قوات تيجراي تصفع آبي أحمد وتسيطر على مدينة مدرجة في اليونسكو

سيطرت قوات جبهة تحرير شعب تيجراي الإثيوبي أمس الخميس على مدينة لاليبيلا التاريخية المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي في إقليم أمهرة والتي تشتهر بكنائسها المحفورة بالصخور التي تعود إلى القرن الثاني عشر.

وتشتهر بلدة لاليبيلا بوجود كنائس منحوتة في الصخر تعود إلى القرن الثالث عشر، وهي موقع مقدس لملايين المسيحيين من طائفة الأرثوذكس.

وقال نائب رئيس بلدة لاليبيلا مانديفرو تاديسي في تصريحات لشبكة بي. بي. سي. إن البلدة بكاملها أصبحت تحت سيطرة قوات تحرير تيجراي.

ويأتي هذا على خلفية تحقيق قوات تيجراي مكاسب إقليمية كبيرة، بما في ذلك السيطرة على العاصمة الإقليمية ميكيلي، في يونيو بعد انسحاب القوات الإثيوبية وإعلان حكومة أبي أحمد وقف إطلاق النار من جانب واحد.وحتى عام 2018، كانت جبهة تحرير شعب تيجراي تسيطر على الائتلاف الحاكم وتعرض لانتقادات لقمعه أي معارضة. وبعد أن أصبح أبي أحمد الذي ينحدر من أكبر مجموعة عرقية، الأورومو، رئيسًا للوزراء في عام 2018، قام بسلسلة من التحركات الجريئة لقمع الدولة، لكن هذه التحركات جاءت مع انفجار القومية العرقية، مع مطالبة مجموعات مختلفة بمزيد من السلطة والأرض.

وبحلول عام 1991، تحولت جبهة تحرير شعب تيجراي إلى جيش ضخم يزيد قوامه عن أكثر من 100 ألف مقاتل، وشملت فرقاً خاصة تمتلك آليات ومعدات عسكرية.

وقالت السلطات الإقليمية الأسبوع الماضي إن قوات الأمن قتلت أكثر من 100 شخص من تيجراي، وألقت باللوم فيها على الهجمات العرقية، فيما وقالت قوات تيجراي إنها لن تتوقف عن القتال حتى يفي أبي أحمد بعدد من الشروط. ويشمل ذلك إنهاء الحصار الذي تفرضه الحكومة الفيدرالية على تيجراي وانسحاب الجيش الإثيوبي والقوات من المناطق الإثيوبية الأخرى والإريتريين الذين يقاتلون إلى جانبهم.

ويهدد النزاع الحدودي التاريخي بين السودان وإثيوبيا على أرض زراعية خصبة في منطقة تعرف باسم الفشاجة. تطالب به كلتا الدولتين. وأدى الخلاف إلى اشتباكات بين الجيشين وسط الصراع في تيجراي.

وذكرت وسائل إعلام سودانية أن 1100 لاجئ من جماعة كيمانت العرقية الصغيرة في إثيوبيا فروا في يوم واحد من الأسبوع الماضي إلى السودان هربًا من القتال في أمهرة بالمنطقة الإثيوبية المتاخمة لتيجراي.

واتهمت السلطات الإقليمية في أمهرة على مدى العقد الماضي إقليم تيجراي المجاورة بإذكاء الخلاف العرقي، وهو ما ينفيه سكان تيجراي.

صدى البلد

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play