حصيلة ضحايا فاجعة انفجار مخزن وقود عكار بلبنان

منذ 3 شهر
August 15, 2021, 3:53 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

  حصيلة ضحايا فاجعة انفجار مخزن وقود "عكار" بلبنان

فاجعة انفجار مخزن وقود "عكار" بلبنان حصيلة الضحايا 28 قتيلاً و80 مصابا صحة لبنان لـ"اليوم السابع": إمكانياتنا غير جاهزة للكارثة وننسق مع مصر وعدد من الدول لنقل المصابين للخارج والحادث يثير غضب الأهالى



استفاق أهل محافظة عكار الواقعة شمالى لبنان منتصف ليل أمس على فاجعة أعادت إلى الأذهان جحيم المرفأ الذي لم يبرد جرحه إلى اليوم بعد عام كامل، حيث انفجرت خزانات وقود كانت مخبأة في قطعة أرض ببلدة التليل فى محافظة عكار التى تقع فى شمال لبنان، بعدما صادرها الجيش اللبناني، وبدأ بتوزيع محتوياتها بحضور 200 شخص تقريبا.
وأسفر الحادث حتى اللحظة عن وقوع 28 قتيلا و80 مصابا، فيما أعلن الدفاع المدني من السيطرة على النيران بشكل تام، فيما تستمر عمليات المسح الميداني لمحيط الحادث والبحث عن المفقودين حتى الساعة.
تتضاعف تداعيات الكارثة وحجم المعاناة خاصة أنها تأتى فى يعانى فيه لبنا أزمة اقتصادية وصحية طاحنة، ووجه الرئيس اللبنانى ميشال عون برعة فتح تحقيق فى الحادث مع تكثيف عمليا البحث عن المفقودين، والمنتظر أن يعقد البرلمان اللبنانى جلسة لمناقشة تداعيات قرار حاكم مصرف لبنان الخاصة برفع الدعم وهو ما أثار فوضى فى البلاد.

light-dark.net

لحظة الانفجار
وفى السياق نفسه، دعا رئيس لبنان العماد ميشال عون إلى اجتماع استثنائي للمجلس الأعلى للدفاع، ظهر اليوم، في قصر بعبدا، للبحث في تداعيات انفجار مستودع المحروقات في بلدة التليل فى عكار، وحذر عون من تسييس حادث انفجار خزانات وقود في عكار شمالى لبنان واستغلال دماء الضحايا لرفع شعارات وإطلاق دعوات تكشف بوضوح نوايا مطلقيها وضلوعهم بمخططات هدفها الإساءة الى النظام ومؤسساته - على حد وصفه.
وأكد عون في أنه سبق وعرض في الجلسة الأخيرة للمجلس تقريراً عن الوضع في منطقة الشمال، وتحديداً أنشطة جماعات متشددة لخلق نوع من الفوضى والفلتان الأمني، وطلب من قادة الأجهزة الأمنية الاجتماع للتنسيق في ما بينهم ودراسة الأمر لاتخاذ ما يلزم.

light-dark.net

الدكتور فادى سنان مدير عام وزارة الصحة اللبنانية
وكان الرئيس اللبناني ميشال عون، أعرب عن ألمه الشديد على ضحايا انفجار خزان المحروقات الذي وقع في الساعات الأولى من صباح اليوم في بلدة التليل في منطقة عكار، والذي أودى بحياة عشرات الضحايا، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.
نقل المصابين للخارج
وعلى صعيد متصل، قال الدكتور فادى سنان مدير عام وزارة الصحة فى لبنان ، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إنه جار التنسيق بين وزارة الصحة اللبنانية وعدد من الدول الشقيقة والصديقة للمساعدة فى استقبال عدد من المصابين نتيجة انفجار مخزن وقود بلدة التليل بمحافظة عكار، ومن بينهم مصر التى اعتادت مساندة لبنان فى شدائده.

light-dark.net

عمليات البحث عن المفقودين والضحايا
وأشار إلى انعقاد اجتماعات اليوم مع ممثلى البعثات الدبلوماسية لعدد من الدول بينهم مصر لبحث إمكانية نقل المصابين لتلقى العلاج خارج لبنان.
وأضاف سنان ، فى تصريحاته الخاصة ، إن عدد المصابين ارتفع إلى 80 مصابا وتزداد الحصيلة باستمرار عمليات البحث فى محيط الكارثة ، و24 من الجرحى وضعهم شديد الخطورة.





light-dark.net

غضب بين أهالى عكار
وأوضح سنان أن الإمكانات حاليا فى لبنان ضعيفة فى ظل الأزمة الاقتصادية الطاحنة التى يعانى منها لبنان على كافة المستويات ما يجعله غير جاهز لمواجهة هذه الكارثة بمفرده ويحتاج دعم من الدول والمنظمات الدولية .
الأهالى يشعلون النيان
أشعل عدد من أهالي بلدة التليل في ​عكار شمال لبنان النيران فى الشاحنات​ الموجودة في مستودع الرمل والبحص حيث وقع الانفجار، كردة فعل على كارثة انفجار مخزن الوقود، وقام الأهالي بإحراق شاحنة قرب منزل صاحب الخزان، مهددين بإحراق منزله.وفق موقع النشرة اللبنانى .
اقتحم الأهالي الغاضبون  بلدة التليل بمحافظة عكار شمال لبنان منزل صاحب الأرض في الذي لا يوجد فيه أحد، وعملوا على تحطيم الآليات في محيطه ورشق نوافذه بالحجارة. وحاول الجيش إبعاد الاهالي عن المنزل بحسب "الوكالة الوطنية للإعلام".وفق صحيفة الجمهورية اللبنانية .
هذا ووقعت عمليات كر وفر بين الأهالي الغاضبين والجيش في محيط منزل صاحب الأرض التي انفجر فيها خزان المحروقات في بلدة التليل، وسط إصرار الاهالي على اقتحامه، على ما يقولون ثأرا لدماء الضحايا.
وكان ​الجيش اللبناني​ ب​مداهمة​ منزل صاحب مستودع ​المحروقات​ الذي انفجر في التليل في ​عكار​ المدعو (ج.أ)

light-dark.net

الصليب الأحمر اللبنانى بموقع الحادث
وقد ضرب ​الجيش اللبناني​ طوقا أمنيا حول محيط موقع الانفجار، ولا تزال عمليات المسح مستمرة من قبل الجيش و​الصليب الأحمر اللبناني​، بحثا عن ضحايا ومفقودين محتملين.
استغاثات
فيما ناشد أمين العام للهيئة العليا للاغاثة بلبنان اللواء الركن ​محمد خير، جميع الجمعيات والمنظمات الدولية العاملة في لبنان تسليم ما توافر لديها من أدوية وأمصال ومستلزمات طبية خاصة بمعالجة الحروق من الدرجة الثانية والثالثة الى مستشفيات عكار وطرابلس، والتنسيق مع الهيئة العليا للإغاثة​ بهذا الخصوص، وفق موقع النشرة اللبنانى.
فتح التحقيقات 
وعلى صعيد متصل، طلب الرئيس اللبناني، الأحد، استنفار القوى والأجهزة الأمنية والصحية في عكار لمكافحة الحريق والعمل لنقل المصابين إلى المستشفيات وتقديم الإسعافات لهم على حساب وزارة الصحة.

light-dark.net

موقع الانفجار
كما طلب الرئيس ميشال عون من القضاء المختص إجراء التحقيقات اللازمة لكشف الملابسات التي أدت إلى وقوع الانفجار، مشددا على تكثيف البحث للتأكد من عدم وجود مفقودين.
وقال عون، وفق موقع الرئاسة، إن "هذه المأساة التي حلت بمنطقة عكار العزيزة أدمت قلوب جميع اللبنانيين الذين يقفون اليوم مع أبناء المنطقة في هذه المحنة التي ألمت بهم".

light-dark.net


حسان دياب : نعيش مأساة
فيما اعتبر حسان دياب، رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، أن ماحدث في عكار هو مأساة إنسانية سببها الفساد.
وحسب تصريحات نقلها موقع النشرة اللبناني قال دياب: "ما حصل في بلدة التليل في عكار هو مأساة إنسانيّة، تسبّب بها ​الفساد​ الّذي بدأ ينهش الكرامة الإنسانيّة"، فيما قال سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني الأسبق أن انفجار صهريج الوقود في مدينة عكار لا يختلف عن مجزرة مرفأ بيروت.
وأضاف في تغريدة عبر تويتر، " رحم الله الشهداء واسكنهم فسيح جناته و شفى  الله الجرحى والمصابين"، مشيرا إلى أن ما حدث  في الجريمتين لو كان هناك دولة تحترم الإنسان لاستقال مسؤوليها.

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play