الإجابة غير متوقعة هل بقي أجانب في أفغانستان بعد انسحاب أمريكا الكبير؟

منذ 3 شهر
September 1, 2021, 3:12 am
تابع عبر تطبيق google news google news google news

الإجابة غير متوقعة هل بقي أجانب في أفغانستان بعد انسحاب أمريكا الكبير؟
يظهر أن انسحاب القوات الأمريكية الكامل من أفغانستان ومعها قوات التحالف الدولي، شكل صدمة كبيرة للكثيرين في داخل بلدانهم وخارجها، لكن الأزمة ليست في الانسحاب فحسب، بل في بقاء بعض الأجانب الذين لم ينجحوا في الخروج من البلد التي صارت تحت يد طالبان من جديد، وفق ما ذكرت صحف دولية.
وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون فقد تم سحب جميع القوات الأمريكية، ولم يتبق جنود وغادر السفير الأمريكي البلد، وكذلك تم إجلاء أفغان وأمريكيين ومواطني دول أخرى خلال الأسبوعين الماضيين وحتى الأمس بنحو 123 ألفًا، لكن لم ينجح البعض في الفرار.  
عدد الرعايا البريطانيين
قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، اليوم الثلاثاء، إن عدد الرعايا البريطانيين الذين ما زالوا في أفغانستان منخفض، ويقدر بالمئات.
وأضاف راب لشبكة "سكاي نيوز": "أعلم أن عدد مواطني المملكة المتحدة، وصل الآن عند مستوى منخفض للغاية. ويقدر بالمئات بالنظر إلى أننا استبعدنا ما مجموعه 5000 شخص".
يأتي كلام راب، بعدما أعلن وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، في وقت سابق أنه يعتقد أن هناك ما بين 100 و150 بريطانيا ما زالوا في البلاد، وبعضهم يقيم طواعية.
أعلن قائد القوات الجوية الملكية البريطانية مايك ويجستون أن قواته مستعدة لضرب مواقع تنظيم "داعش" في أفغانستان عند الضرورة.
وقال ويجستون في حديث لصحيفة "ذي تلجراف" البريطانية: "في نهاية المطاف يجب أن نكون قادرين على لعب دورنا في التحالف الدولي لدحر "داعش"، بغض النظر عما إذا كان الحديث عن الغارات أو إرسال قوات أو معدات إلى دولة معينة على نطاق واسع وبسرعة".
وأشار إلى أن أفغانستان تعتبر إحدى البلدان التي يصعب الوصول إليها، لكن القوات البريطانية قادرة على العمل هناك.
من جانبه، انتقد زعيم الجمهوريين كيفين مكارثي الرئيس الأمريكي جو بايدن على الإنسحاب وشكله،  وقال بأنه ترك الأمريكيين في كابول ليصبحوا رهائن، و"منح طالبان المزيد من طائرات بلاك هوك أكثر من أستراليا"، وفق ما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.





وقال مكارثي في انتقادات حادة خلال مقابلة مع قناة "فوكس نيوز"، إن ما يجري جعل "أمريكا أقل أمانا في الذكرى العشرين لأحداث 11 سبتمبر".
مكارثي وانتقاد بايدن وال250 أمريكي
واتهم الزعيم الجمهوري الحكومة الفيدرالية بأنها سمحت لطالبان بـ"إملاء السياسة الخارجية".
وأشار مكارثي إلى أن حوالي 250 أمريكيا على اتصال بوزارة الخارجية يحاولون الخروج من أفغانستان، فيما كانت الإدارة الأمريكية أعلنت أن نحو 5550 أمريكيا تم إجلاؤهم منذ 14 أغسطس، متهما الحكومة الأمريكية بأنها تركت من تبقى من الأمريكيين وراءها رهائن لطالبان وداعش.
وتعليقا على اكتمال سحب الولايات المتحدة لقواتها من أفغانستان، قال مكارثي: "إننا نشاهد أمريكيين يتخلفون عن الركب، لكن الإدارة تتخذ هذا القرار عن علم، وليس هناك عذر لعدم تمديد هذا الموعد النهائي".
ووصف الزعيم الجمهوري موعد بايدن النهائي للانسحاب من أفغانستان بأنه فرصة لالتقاط الصور مع عواقب وخيمة.
وردا على سؤال بشأن محاولة عزل بايدن من منصبه، قال زعيم الجمهوريين في مجلس النواب إن التركيز في الوقت الحالي يجب أن ينصب على إجلاء الأمريكيين بأمان، إلا أنه ترك الباب مفتوحا.
يشار إلى أن البنتاجون كان أعلن خروج آخر جندي أمريكي من أفغانستان مساء الاثنين.
وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي: "أنا هنا لأعلن أننا أنجزنا انسحابنا من أفغانستان".
إقالة وزير الدفاع وقادة البنتاجون
ومع انتقادات مكارثي، دعا عدد من الجنرالات الأمريكيين المتقاعدين إلى إقالة قيادة البنتاجون نظرا "للضرر الذي لا يمكن إصلاحه" الذي ألحقته ظروف انسحاب القوات من أفغانستان بسمعة الولايات المتحدة.
وذكر موقع منظمة "ضابط العلم من أجل أمريكا" أن حوالي 90 جنرالا وأدميرالا متقاعدا وقعوا على رسالة تطالب باستقالة وزير الدفاع لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي.
وحسب الموقعين على الرسالة، فإن "نتيجة للتراجع المتسرع، انتهى الأمر بعدد غير معروف من الأمريكيين إلى مناطق خطرة يسيطر عليها عدو شرس".
صدى البلد





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play