الانبا أبرآم في “جبل النقلون” بالفيوم يترأس احتفال عيد شهداء دير الملاك

منذ 2 شهر
September 5, 2021, 2:30 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

الانبا أبرآم في “جبل النقلون” بالفيوم يترأس احتفال عيد شهداء دير الملاك


شهد دير رئيس الملائكة غبريال بجبل النقلون بالفيوم، الاحتفال بعيد شهداء الفيوم.

حيث قام نيافة الأنبا أبرآم مطران ورئيس أديرة الفيوم وبمشاركة مجمع الآباء رهبان الدير بصلاة عشية العيد ووضع الحنوط والأطياب على المقصورات التي تحوي أجساد الشهداء.
وصلى نيافته قداس العيد، وعقب انتهائه تم قبول أحد المتقدمين للانضمام إلى الرهبنة لبدء فترة الاختبار الرهباني.

وجدير بالذكر أنه عُثِر على أجساد شهداء الفيوم في الجزء القبلي من دير رئيس الملائكة غبريال بجبل النقلون يوم 28 يوليو 1991 وذلك أثناء قيام بعض العمال بأعمال الحفر بالدير حيث كانت الملابس التي تغطي هذه الأجساد مغطاة بالصلبان كما وجد معهم الزي الرهباني وبالتحديد المنطقة الجلد التي يستخدمها الراهب وكانت مقسمة إلى قطع نتيجة العوامل الزمنية التي أثرت عليها. كما تم العثور يوم 25 أغسطس من نفس العام على صناديق قديمة من شرائح النخيل وجد في أحدها جسدان أحدهما رأسه بها تشوهات ومتفحم وبيده حلقات حديد والآخر بدون رأس.
كما يوجد ضمن الشهداء طفل صغير عثر عليه يوم 1 سبتمبر في ذات العام، وعليه قررت الإيبارشية جعل ذلك اليوم عيدًا لهؤلاء الشهداء.






شهد دير رئيس الملائكة غبريال بجبل النقلون بالفيوم، الاحتفال بعيد شهداء الفيوم.





حيث قام نيافة الأنبا أبرآم مطران ورئيس أديرة الفيوم وبمشاركة مجمع الآباء رهبان الدير بصلاة عشية العيد ووضع الحنوط والأطياب على المقصورات التي تحوي أجساد الشهداء.
وصلى نيافته قداس العيد، وعقب انتهائه تم قبول أحد المتقدمين للانضمام إلى الرهبنة لبدء فترة الاختبار الرهباني.

وجدير بالذكر أنه عُثِر على أجساد شهداء الفيوم في الجزء القبلي من دير رئيس الملائكة غبريال بجبل النقلون يوم 28 يوليو 1991 وذلك أثناء قيام بعض العمال بأعمال الحفر بالدير حيث كانت الملابس التي تغطي هذه الأجساد مغطاة بالصلبان كما وجد معهم الزي الرهباني وبالتحديد المنطقة الجلد التي يستخدمها الراهب وكانت مقسمة إلى قطع نتيجة العوامل الزمنية التي أثرت عليها. كما تم العثور يوم 25 أغسطس من نفس العام على صناديق قديمة من شرائح النخيل وجد في أحدها جسدان أحدهما رأسه بها تشوهات ومتفحم وبيده حلقات حديد والآخر بدون رأس.
كما يوجد ضمن الشهداء طفل صغير عثر عليه يوم 1 سبتمبر في ذات العام، وعليه قررت الإيبارشية جعل ذلك اليوم عيدًا لهؤلاء الشهداء.
 

هذا الخبر منقول من : وطنى





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play