برلمانية تكشف موقف المسيحيين للطلاق والمواريث بمشروع قانون الأحوال الشخصية

3 شهر
September 22, 2021, 10:30 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

برلمانية تكشف موقف المسيحيين للطلاق والمواريث بمشروع قانون الأحوال الشخصية





كشفت الدكتورة إيرين سعيد عضو مجلس النواب، أن مشروع قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين، سيتم مناقشته في البرلمان دور الانعقاد القادم.وأوضحت سعيد ، في تصريحات خاصة لـ أهل مصر ، أن أبزر المواد الجدلية في مشروع القانون متعلقة بـ الطلاق ، موضحةً أن هناك دراسة مقترح بأن الكنسية توافق على الطلاق للمتروجين كالتالي: بالنسبة للمتزوجين ومعهم أطفال ومنفصلين لمدة 5 سنوات، يتم الطلاق بموافقة الكنيسة لأنه مر 5 سنوات وهناك أطفال بينهم، وبالنسبة للمتزوجين وبدون أطفال ومنفصلين لمدة 3 سنوات، وتعترف بعدها الكنيسة بالطلاق لأنه لايوجد أطفال .

السر المقدس

وأكدت عضو مجلس النواب، أن الزواد بالنسبة للأقباط سر مقدس، ولذا يتم الطلاق المدني لكن الكنيسة لا تعترف به، ولكن في مناقشة القانون الذي يتم له حوار مجتمعي موسع، فإن الـ5 سنوات وبعدها الطلاق يكون السر المقدس، هو الزواج قد انكسر، مشيرة إلى أن قضية الطلاق في المسيحية، أصبحت ملحة في ظل عدد القضايا الكثيرة المرفوعة في المحاكم.

قضية المواريث

وأكدت عضو مجلس النواب، أنه بالنسبة للمادة الثانية هي المواريث، تم الإصرار على أن يكون للأنثى مثل الرجل، حيث هنا يكون الحكم للشريعة المسيحية.

اقرأ أيضا خبير قانوني: الرؤية الإلكترونية بمقترح الأحوال الشخصية الجديد تقتل المشاعر لدى الأبناء

ولفتت عضو مجلس النواب، أنه تمت مناقشة هذه الأمور كلها في زيارات متكررة للقيادات الكنسية، مشيرة إلى أن سبب تعطل القانون حتى اليوم، وجود طوائف متعددة: (كاثوليك - أرثوذوكس - بروتستانت)، مما يتطلب حوار موسع حتى يخرج القانون مرضيا لجميع الطوائف.

هذا الخبر منقول من : اهل مصر

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play