لا جثث ولا سيارة تحت المياه بعد بحث 8 ساعات لغز ميكروباص كوبري الساحل

منذ 1 شهر
October 11, 2021, 1:58 am
تابع عبر تطبيق google news google news google news

لا جثث ولا سيارة تحت المياه بعد بحث 8 ساعات لغز ميكروباص كوبري الساحل
ما يزال الغموض يحيط بشأن بلاغ بحادث سقوط ميكروباص بركابه من أعلى كوبري الساحل بمياه نهر النيل، بعد 8 ساعات من بحث فرق الإنقاذ النهري عن الميكروباص ومستقليه بالمياه دون جدوى.
البداية، كانت في تمام الـ 2 ظهرًا، بالاشتباه بسقوط ميكروباص بنهر النيل.
أجهزة الأمن انتقلت إلى كوبري الساحل، حيث سقط جزءًا يتجاوز الـ 3 أمتار من السور الحديدي للكوبري.
وكان على رأس القيادات الأمنية التي وصلت إلى موقع الحادث، اللواء رجب عبدالعال، مدير أمن الجيزة، والذي وجه بسرعة إعداد التحريات اللازمة لكشف غموض الحادث.
وبعد ساعات من بحث فرق الإنقاذ النهري بالموقع المشتبه به سقوط الميكروباص، لم يتم العثور على سيارة الأجرة أو أي جثث.
في الوقت ذاته، انتشرت روايات عدة بشأن الحادث- فشاب يُدعى طارق- سمكري سيارات، قال إنه تمام الـ 1 فجر اليوم كان قادمًا بسيارته الملاكي من منطقة إمبابة إلى كوبري الساحل، وشاهد سائق «توك توك» اصطدم بالسور الحديدي للكوبري، لكن الـ«توك توك» لم يسقط في المياه، مضيفًا: أن السائق استعان بسيارة نقل وحمل الـ«توك توك» وانتهت الواقعة.
وتابع قائلاً: «جاءت النهاردة بمكان سقوط السور، علشان أوضح إن الحادث دا من بالليل ومفيش ميكروباص وقع بالمياه».





هذه الرواية السابقة، قدمناه لأحد عناصر فريق البحث الجنائي المشارك في التحقيقات بشأن هذه الواقعة والذي كان متواجدًا بمحيط كوبري الساحل لتفقد الأحداث عن كثب، فوصفها بأنها «غير منطقية ولا تدخل العقل».
وكان عدد من عناصر الإنقاذ النهري، يشير إلى أن تيار المياه ربما يكون جرف الجثث لمناطق بعيدة مما يعيق حركة عملهم، بالوقت الذي كان يتساءل فيه مواطنون يتابعون الحادث: «ليه مظهرتش ولا جثة لحد دلوقتي، ولا العربية الميكروباص؟!».
وأسفل الكوبري، يتواجد عدد من الصيادين والباعة وسائقي الـ«تكاتك» وأصحاب الأكشاك، جميعهم قالوا إنهم متواجدون بالمكان منذ الصباح الباكر، وشاهدوا قدوم قوات الإنقاذ النهري وكان يتناولون وجبة الغداء، وأكدوا لهم عدم مشاهداتهم لسقوط ميكروباص من أعلى الكوبري، ولا سماعهم لأية أصوات ارتطام بالمياه.
وأضافوا: الكوبري يشهد حوادث سرقات للحديد كثيرة، وقبل أيام «مسكنا اتنين عربجية بيسرقوا الحديد».
وسألنا أحد القيادات الأمنية بموقع الحادث عن وجود بلاغات بشأن عدم العثور على مواطنين أو اختفائهم، فقال: «مفيش ولا بلاغ لحد دلوقتي، يمكن من خلاله نتأكد من وجود ضحايا ولم يأت إلينا سائقين يقدمون أية إفادة بشأن اختفاء زميلاً لهم ومن خلال ذلك نستدل على سقوط سيارة ميكروباص بعينها».
وانتشرت روايات بشأن خط سير الميكروباص، أن كان قادمًا من إمبابة إلى شبرا أو روض الفرج.
وذكرت مصادر أمنية، عدم وجود كاميرات مراقبة أعلى الكوبري يمكن الاستفادة منها خلال حركة سير التحقيقات.
وفي الوقت الحالي، يشهد كوبري الساحل إجراءات أمنية مشدّدة، وتمنع عناصر الأمن وقوف المواطنين بجوار الأسوار الحديدية حرصًا على سلامتهم.
وتمر السيارات من أعلى الكوبري بصورة طبيعية، ولا يوجد زحامًا.
لمصرى اليوم





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play