ادله جديده تفجر مفاجأه في لغز ميكروباص كوبري الساحل

منذ 1 شهر
October 12, 2021, 5:11 am
تابع عبر تطبيق google news google news google news

ادله جديده تفجر مفاجأه  في لغز ميكروباص كوبري الساحل


مرت أكثر من 24 ساعة على الأخبار المتداولة بشأن سقوط سيارة ميكروباص من أعلى كوبري الساحل بنهر النيل وغرق الركاب، وما زال الحادث يُشكل لغزًا كبيرًا إلى الآن.


ورصدت «المصري اليوم»، تواجد أمني مكثف أعلى الكوبري وأسفله بالمنطقة المشتبة سقوط الميكروباص بها، فضلاً عن قوات الإنقاذ النهري.
مصادر مسؤولة تُشارك في التحقيقات، قالت لـ«المصري اليوم»، اليوم الاثنين، إن هناك دلائل تشير إلى احتمالية عدم وقوع الحادث، ويتقدمها أن سيارة الأجرة لو كانت قد سقطت لاستقرت في مكانها، لثقل وزنها وتيار المياه لا يمكنه جرفها بعيدًا، والدليل على ذلك العثور على السور الحديدي الخاص بالكوبري والذي تحطم.
عدم العثور على جثث لضحايا





وعن عدم العثور على جثث لضحايا حتى الآن، أوضحت المصادر- التي فضلت عدم ذكر اسمها، أن قوات الإنقاذ النهري واصلت عملها لأكثر من 24 ساعة لأن لو كانت هناك جثث لطفت على سطح المياه خلال تلك المدة.
وزاد الحادث غموضًا مع عدم تلقى أجهزة الأمن إفادت بتغيب أيًا من المواطنين يشتبه في كونهم من ركاب الميكروباص، كما لم يقدم أي سائقين بخطوط الأجرة القريبة من كوبرى الساحل ما يدل على اختفاء سائق زميلاً لهم.
لا توجد كاميرات مراقبة
وقالت مصادر أمنية، تحدثت إليها «المصرى اليوم» بموقع الاشتباه بسقوط ميكروباص، إن الكوبرى ليس أعلاه أية كاميرات مراقبة يمكن الاستفادة منها خلال حركة سير التحقيقات ومن ثم كشف اللغز.
وتواصلت «المصرى اليوم» مع عدد من الصيادين والباعة وسائقى «التكاتك» المتواجدين أسفل الكوبرى، فجميعهم أفاد بعدم سقوط «ميكروباص» بالمياه، مشيرًا إلى أنهم يعملون بالمنطقة على مدار 24 ساعة، وشاهدوا وصلوا قوات الإنقاذ النهرى في الـ2 ظهر أمس الأول وحتى الآن لم يعثروا على ما يفيد بسقوط ميكروباص بركابه.
«توك توك» اصطدم بالسور
وروى بعض الأشخاص، ممن قدموا أنفسهم باعتبارهم شهود عيان، أن سائق «توك توك» اصطدم بالسور الحديدى للكوبرى، لكن الـ«توك توك» لم يسقط في المياه، وهذا السائق استعان بسيارة نقل لحمل المركبة بعدما تعرض للحادث، إثر اختلال عجلة القيادة في يده.
وهذه الرواية السابقة، لم تٌرجحها القيادات الأمنية التي تواجدت بمنطقة كوبرى الساحل، وعلى رأسهم اللواء رجب عبدالعال، مدير أمن الجيزة، في الوقت ذاته أشار عدد من العاملين بالمنطقة إلى أن الكوبرى تعرض مرات عدة لحوادث سرقات للسور الحديدى وبيعه لتجار خُردة.
شكاوى من الإهمال
وشكا مواطنون من ما وصفه بـ«الإهمال» أعلى الكوبرى الذي أطلقوا عليه «كوبرى الموت»، حيث لا توجد إنارات في الليل، وضيق منحيات الكوبرى للغاية الأمر الذي يعرض السائقين للسقوط في المياه، وتلك حوادث شهد الكوبرى على مدار سنوات مضت.
وعن وجود بلاغ رسمّى بسقوط ميكروباص بالنيل، قالت مصادر أمنية ضمن فريق البحث الجنائى، إنه عند ورود معلومات بسقوط أجزاء من السور الحديدى بالمياه تحركت أجهزة الأمن للاشتباه في سقوط ميكروباص، كما عزز ذلك تلقى شرطة النجدة بلاغًا مماثلاً.

هذا الخبر منقول من : المصري اليوم





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play