المطران القبطى الذى قال لا لموسولينى ..بعد ان وقعت اثيوبيا تحت الاحتلال

منذ 1 شهر
October 24, 2021, 5:58 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

المطران القبطى الذى قال لا لموسولينى بعد ان وقعت اثيوبيا تحت الاحتلال

واحد وسبعون عام علي نياحته

المطران القبطى الذى قال لا لموسولينى !!

بعد ان وقعت اثيوبيا تحت الاحتلال الايطالى ارادت ايطاليا ان تسيطر على الكنيسة الاثيوبية لما لها من تاثير قوى جدا على الشعب ولكى يحدث ذلك كان لابد من استمالة الانبا كيرلس مطران اثيوبيا القبطى والذى كان الصخرة التى لا تتزعزع والذى رفض كل المحاولات ليعلن انفصاله عن الكنيسة الام واعلان انه بطرك اثيوبيا ووصل الامر الى القاء قنابل فى حفل كان يحضره ولكن كل ذلك لم يجعله يغير موقفه

بل ان المارشال الايطالى جرازيانى اخذ المطران الجليل الى غابة يحاصرها الجيش وقال له لابد ان تنفصل عن كنيسة مصر وتبشر بالاحتلال الايطالى ولكن نيافته لم يهتز وقال :اننى رجل لا حول لى ولا قوة وليس لى جيش ولا غيره ولكننى لن اتنازل عن ايمانى وهنا قرر المارشال جرازيانى الإيطالى أن يسافر الأنبا كيرلس إلى روما ليقابل بنيتو موسوليني وهو الطاغية الذى تهتز له الابدان فقال له المطران : " إذا كان لا بد من سفرى فإنى أصر على نزولى بمصر أولاً لمقابلة رئيسى البابا الإسكندرى " ولكن رفضوا طلبه بالرغم من إلحاحه





وعندها ارسل قداسة البابا يؤانس وفدا كنسيا لمقابلة الانبا كيرلس فى السويس بالسفينة ورفض الطليان نزول المطران فارسل نيافته سكرتيره محملا برسالة الى البابا يؤانس ليعرف الكل انه مسافر تحت الارهاب والضغط

اترك لكم ما كتبه الانبا كيرلس عن مقابلته للدوتشى بروما وهو تقرير رفعه الى البابا يؤانس ال19 البطريركال١١٣يقول الانبا كيرل

(( وحدد لى موعدا لمقابلة موسولينى وقابلنى بشدة وعنف مظهرا صولة رهيبة ولكننى كنت هادئا مطمئنا وكان معه وزير المستعمرات لوسونا وبعد برهة فتح الحديث بسؤالى عن سبب حضورىفاجبته اننى دعيت من قبل الحكومة الايطالية لمقابلتكم وعرض حالة الكنيسة فى اثيوبيا عليكم ولن يحل مشكلتها غيركم فاجاب : لقد تعارفنا اليوم وانشالله سنتحدث مع بعضنا فى هذا الموضوع فى المرة التالية ولما هممت بالانصراف قام بتوديعى الى الباب ))
ويكمل نيافة المطران

((وصار الدوتشى يرسل لنا رسله لمفاوضتنا فى امر انفصال الكنيسة الحبشية فكنت اقرر لهم فى تاكيد استحالة هذ الانفصال وعدم استطاعتى الاقدام عليه فدعانى المجلس الفاشستى الاعلى الى حفلة فى داره الخاصة وقوبلت بحفاوة وترحاب والقى بعضهم خطب الترحيب بقدومى خلال الميكروفانات واخذت عدة صور لذلك الحفل الكبير وبعد الانتهاء من الخطب والتصوير ألحوا عليا ان اتكلم بما يوحيه الى ضميرى فقلت:لقد جئت الى هنا بناء على دعوة الحكومة الايطالية لحل مشاكل الكنيسة الحبشية الموجود الان كما انى احمل وعدا من نائب الملك بحل هذه المشكلة وارجو ان تعمل الحكومة الايطالية على صيانة حرية العبادة فى كنيسة الحبشة وتبيح لها حرية التصرف فى شؤؤنها الدينية ولا دخل للكنيسة فى السياسة ولا يجد ان تتدخل السياسة فى شؤون الكنيسة الروحية هذا من جهة ومن الجهة الاخرى لا يمكننى ان اوافق على انفصال كنيسة اثيوبيا عن الكنيسة لمصرية لان اتصالهما قديم العهد واننى اقرر الان ماسبق ان قلته لنائب الملك ولوزير المستعمرات فى اديس ابابا وهو اننى لن اخون الامانة التى اودعت الى من قبل رئاسة الكنيسة القبطية واننى مازلت متمسكا بهذه العلاقة الوطيدة التى ظلت ثابتة منذ العصور الغابرة يقول الانبا كيرلس ما كدت انتهى من كلمتى حتى انفض المجلس ))

وتركوه بعد هذا الكلام ورجع الانبا كيرلس الى مصر بعد ان وقف فى وجه موسولوينى ولم يتنازل عن كنيسته فى مقابل مجد عالمى ومر الانبا كيرلس بضيقات كثيرة فى حياته ولكن كان فى كلها يمجد الله
حتى تنيح بسلام ٢٢ اكتوبر عام 1950 وكان اخر مطران قبطى لاثيوبيا
اقرأ كلام أبينا المطران وافتخر اننى قبطى وانتى انتمى للكنيسة القبطية الأرثوذكسية
منقول





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري
احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play