ننشر التفاصيل الكاملة لمشروع التجلي الأعظم في سيناء

2 شهر
November 4, 2021, 5:17 am
تابع عبر تطبيق google news google news google news

ننشر التفاصيل الكاملة لمشروع التجلي الأعظم في سيناء

وضع الرئيس عبدالفتاح السيسي، مشروع التجلي الأعظم فوق أرض السلام بسيناء، في صدارة المشهد، بعد أن وجه اليوم، في لقائه بالدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، بأن يتسق المشروع مع مكانة تلك البقعة المقدسة الفريدة من أرض مصر، ولتقديمها للإنسانية ولشعوب العالم على النحو الأمثل، تقديرًا لقيمتها الروحية العظيمة التي تنبع من كونها حاضنة للأديان السماوية الثلاثة، وفق بيان رسمي، باسم رئاسة الجمهورية.

ويتضمن مشروع التجلي الأعظم إنشاء أكثر من 14 مشروعًا لتغيير شكل المدينة بالكامل، وفق تصريحات سابقة للواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء.

وقال محافظ جنوب سيناء، إنه جرى الاتفاق على تطوير المدينة بالشكل الذي يحافظ على الشكل البيئي للمدينة كمحمية طبيعية، مع تحويل المدينة التي تزخر بالعديد من المعالم الدينية إلى ملتقى حقيقي لتجمع الديانات السماوية، يقصدها السائحين من مختلف الديانات.





وفي هذا الإطار، فإن المشروع يوفر العديد من فرص العمل لمواطني المدينة الذين يعتمدون في المقام الأول على السياحة، إضافة إلى تطوير المدينة بالكامل لتصبح مدينة سياحية على أعلى مستوى.

ويهدف المشروع وفقًا للبيانات الرسمية، إلى إنشاء مزار روحاني على الجبال المحيطة بالوادي المقدس، في ضوء المكانة العظيمة التي تتمتع بها مدينة سانت كاترين، وهي منطقة فريدة من نوعها على مستوى العالم، وتمثل مقصدا للسياحة الروحانية والجبلية والاستشفائية، لجميع سكان العالم.

كما يستهدف ربط المدينة مع باقي المنطقة الساحلية الممتدة بين الطور وشرم الشيخ ودهب، والعمل على تسويق المدينة عالميا كوجهة للسياحة الروحانية؛ خاصة أن مدينة سانت كاترين، لها قيمة تاريخية وروحانية كبيرة جدا، وتعد ملتقى للديانات السماوية الثلاث.

وفي هذا السياق سيتم إعداد دراسة هيدرولوجية متكاملة لتجنب أخطار السيول، خاصة وأن المدينة تقع في ملتقى العديد من الأودية ومهددة بالسيول، مما يؤدي إلى تعظيم المقومات السياحية العالمية الفريدة التي تتميز بها المنطقة، ولخروج المشروع على نحو يتسق مع تاريخ تلك البقعة المقدسة من أرض مصر.

ومن المقرر أن تراعي أعمال التطوير عدم المساس بموقع الوادى المقدس، وكذلك الجزء الرئيسي من المحمية الطبيعية، والتأكيد على عدم إقامة أي مبان بهذه المواقع، حفاظا على قدسية وأثرية هذه المواقع، وكذلك ترميم بعض الكنائس داخل الدير، مثل كنيسة اسطفانوس ويوحنا، ووضع نظام إطفاء تلقائي، وتحذير ضد الحريق شامل.

أيضا سيتم تطوير منطقة وادي الدير، بوضع نظام إضاءة مناسب، وإزالة الأعمدة الكهربائية من باب السلسلة حتى مدخل الدير، وإنشاء بوابة أمن للحقائب والأفراد، وغرفة مراقبة أمنية وكاميرات مراقبة بأنحاء الدير كافة.

وفي إطار التطوير الشامل للمنطقة سيتم تركيب كاميرات حرارية أعلى قمم الجبال، وربطها بالأكمنة لكشف حركة الأجسام عن بعد، وتطوير أماكن الجذب السياحية حول الدير، وتطوير طريق وادي حبران بدير سانت كاترين، وهو طريق تاريخي؛ إذ عبره نبى الله موسى إلى جبل الشريعة بالوادي المقدس، واستخدم بعد ذلك لعبور الحجاج من ميناء الطور إلى سانت كاترين.

كما تم الانتهاء من ترميم الجزء الشرقي من مكتبة دير سانت كاترين، كما رفعت كفاءة وإعادة فهرسة المخطوطات، وتنظيم قاعات المكتبة، وتوفير كل وسائل الحماية للمخطوطات، منها عمل أغلفة تقاوم الحرائق والمياه الناتجة عن السيول، وانتهت الآثار من ترميم لوحة الفسيفساء، أقدم وأجمل فسيفساء في العالم بكنيسة التجلي، تعود إلى القرن السادس الميلادي، وهي من قطع ملونة من الزجاج على أرضية من الذهب المعتم، رممت منذ عام 2005، بواسطة بعثة إيطالية برئاسة الدكتور روبرتو ناردي، وافتتحها وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العناني في ديسمبر عام 2017.

هذا الخبر منقول من : مصراوى

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play