قصة صورة الفتاه والراهبة التى اصبحت حديث مواقع التواصل

2 شهر
November 17, 2021, 10:12 am
تابع عبر تطبيق google news google news google news

بسملة خالد :

لما كنت في المدرسة كانت ال règles غريبة اوي و كانت مزعجة اوي الحقيقة كان كل يوم تفتيش و تفتيش بنخاف منه ؛بمعني أني مينفعش البس توكة ملونة لازم تكون لونها ابيض ، ال chaussures لازم تكون سودة و جلد مش قماش، رجلك مضمومة جنب بعض ، مفيش حاجة اسمها تحطي مانيكير

لما كنا بنشوف ال soeur نازلة و بدأت تتحرك علشان تفتش حالة من الرعب بتنتابنا غريبة اللي بتنضف ظوافرها و اللي بتشيل التوكة

واحنا طالعين علي السلالم في كل دور في Soeur واقفة ها ارفعي رجلك من علي الارض ، صوتك

لما كنا بنقعد في classe و ايام ابتدائي كنا بنلبس jupe ، ها demoiselle الحلوة بتقعد ازاي و رجلك بتكون شكلها اية

كانت دائماً soeur تقولنا اللبان مش بناكلوا غير في مكان واحد بس في اوضتك و انتي لوحدك .





يعني اية أكون مثلا لبسة chemise و اشمروا ، كانت بتقول اللي بشمر دا بيكون رايح يغسل المواعين او رايح يتخانق .

كنا بنفهم soeur عايزة اية من نظرة عنيها .

اتعلمت ان الصلاة دي اهم حاجة وأننا نخلي قدمنا ربنا في كل حاجة ؛ و دا علشان كنا متعودين نبدأ اليوم بدعاء بندعي ان ربنا يقف جنبنا طوال اليوم و فوق كل دا تعالوا اتفرجوا علي نفس ال soeur اللي بنترعب منها وقت التفتيش في رحلة و لا لما كنا بنروح نزور ملجأ بهجة و حب و فرحة تخليك تحب الدنيا. كل دا و الله محستش بية الا لما طلعت من المدرسة و لقتني بنزعج من حاجات يمكن تكون عادية بس لا يعني اية اشوف بنت ماشية تزحف في الارض بالجزمة احنا مش في مصيف و لا في مصيف بردوا تعملي كدا.

يعني اية بتاكلي اللبانة كدة ، يعني اية تفوت فرض ربنا ، يعني ازاي تهزري بالايد مع ولاد و مع البنات بردو ،اية في اية

يعني اية كذا حاجة فوق بعضها

كل لما بشوف الحاجات دي مش فرنجة و الكلام دا لأ البنات و الولاد اللي اتربوا في مدارس راهبات طبيعين جدا الفكرة كلها انهم اتعودوا علي شكل و اُسلوب معين بيفتكروا ان كل الناس كدا و دا الطبيعي علي فكرة

في حاجات كدا مينفعش تتعمل كدا شكلك ، مظهرك قدام نفسك مش قدام حد تاني و علشان هو دا الصح .

تلت تربع التربية و الاحترام و الخلق بيجي من البيئة اللي بتحط ولادك فيها و المدرسة تعتبر الوقت كلوا و طبعا لكل قاعدة شواذها بس مش بتكون بنفس الدرجة لو في اي مدرسة تانية.

كل اللي اقدر أقولة ان تربية الراهبات دي حاجة عظيمة اوي ، و لو انتوا مجلكوش الفرصة انكوا تدخلوها . دخلوا اولادكوا مدارس راهبات و رهبان

فخورة أني تريبة راهبات و ان جزء كبير من تعاملاتي و حياتي منهم ، هما اللي رسخوا فيا الحب و المساعدة

من غير مقابل زي ما هما عملوا معانا

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play