القصة الكاملة وراء مقتل تاجر إمبابة القبطى على يد صديق عمره

1 شهر
November 23, 2021, 1:51 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

القصة الكاملة وراء مقتل تاجر إمبابة القبطى على يد صديق عمره

في غياهب الصحراء رقدت جثة تاجر إمبابة المعلم فرج، متفحمة عن آخرها، بها ثقب في الرقبة امتد للرأس من طلقة اخترقها، فنالت من صاحبها وأردته قتيلًا في الحال، فلم ينبث أن ننطق ببنت شفة، بعد أن رأى صديقه حمادة، يشهر في وجهه سلاحًا دون سابق إنذار أو مشاجرة، فما قدم الضحية له سوى الإحسان، ولكن اتق شر من أحسنت إليه.التقى القاهرة 24 بزوجة المجني عليه، وتدعى ميرفت، حيث قالت أن زوجها كان يعمل تاجرًا في مجال بيع مستلزمات الحقائب، واتجه محملًا ببضائع وضعها في 5 عربات نصف نقل لنقلها إلى محافظة سوهاج، واستقل إحدى السيارات بصحبة أحد السائقين يدعى حمادة، وكان صديق للمجني عليه، استمرت علاقتهما منذ 4 سنوات، ووصلت رحلتهم إلى محافظة سوهاج بمدينة الكوثر، وسلم البضاعة إلى أصحابها، واستلم نقودها وعزم على التوجه إلى محطة القطار، لاستقلال أحدهم للعودة إلى الجيزة من جديد، لكن حمادة السائق كان له رأي آخر.

عرض حمادة على المعلم فرج أن يعود إلى الجيزة بصحبته في سيارته، بدلًا من عناء السفر في القطار بمفرده، خاصة أنه يحمل مبلغ مليون جنيه بحوزته، ولا يطمئن أن يتركه وحيدًا ليوافق الضحية على عرضه بصدر رحب، خاصة وأن حمادة السائق من المقربين للمجني عليه، وانطلقت رحلتهم من مدينة الكوثر حتى وصل إلى منطقة ساحل سليم التابعة لمركز البداري بمحافظة أسيوط قبيل الطريق الصحراوي، وهنا مسرح الجريمة الذي أعده المتهم للضحية.انتظر السائق حمادة صديقه حتى غط في النعاس، فأشهر سلاحًا ناريًا طبنجة، وأطلق عليه في رقبته طلقة اخترقت رأسه فخر صريعًا في الحال، ثم اصطحب الجثة إلى حفرة بالصحراء كان قد أعدها مسبقًا لدفن صديقه ورب عمله، فوضعه بداخلها، وحتى لا يتعرف عليه أحد، إذا ما حامت حوله الطيور تنبش قبره وتأكل من جثته، فأشعل بالجثمان النيران حتى تفحمت عن آخرها، وردم حفرته واستولى على مبلغ المليون جنيه، وعاد إلى منزله وكأن شيئًا لم يحدث، لكن الجاني دائماًَ ما يترك أثرا خلفه.





تقول زوجة المجني عليه، إنها لاحظة تغيب زوجها تاجر امبابة عن العودة إلى الجيزة، رغم مهاتفته إياها، وإخبارها أنه في طريقه للعودة بصحبة السائق حمادة المتهم، فدب الشك فيها عندما أغلق هاتفه، فهاتفت حمادة فأخبرها أنهما كانا في طريقهما للعودة إلى الجيزة، لكنه قرر إلغاء الرحلة، وأودع تاجر إمبابة بأحد السيارات الملاكي ليكمل رحلته.

حررت إحدى أقارب المعلم فرج تاجر امبابه والمقيمة بمحافظة سوهاج، محضرا بقسم شرطة الكوثر، يفيد بتغيب المجني عليه، ودلته على تحركاته الأخيرة والمكالمات التي أجراها، وأن السائق هو آخر من تواجد معه.

أخطر قسم شرطة الكوثر السائق بضرورة الحضور إلى ديوان القسم، لاكتمال إجراء محضر التغيب والإدلاء بأقواله حول الواقعة، وفور حضوره ألقي القبض عليه، وبمناقشته اعترف بتفاصيل الواقعة وارتكابه تهمة القتل العمد، لـ تاجر إمبابة وسرقة مبلغ مالي منه، ودفنه بالصحراء، وتم بإرشاده العثور على جثمان المجني عليه فرج، حيث تعرف عليه أهليته عن طريق أظافره، فقد تفحمت جثته بالكامل.

هذا الخبر منقول من : القاهره 24

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play