سلالة كورونا الجديدة تسبب في ارتفاع مفاجئ في أسعار الذهب

1 شهر
November 26, 2021, 9:51 am
تابع عبر تطبيق google news google news google news

ارتفعت أسعار الذهب، اليوم الجمعة، إذ أدت مخاوف بشأن انتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا رُصدت مؤخرا إلى زيادة الإقبال على المعدن الذي يمثل ملاذا آمنا.

ومع ذلك، يتجه الذهب نحو تسجيل تراجع أسبوعي، بفعل رهانات متزايدة على إمكانية تحول مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي إلى تشديد أكبر.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5 بالمئة إلى 1797.46 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0445 بتوقيت جرينتش.

وزادت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.8 بالمئة إلى 1797.70 دولار.

السلالة الجديدة

السلالة الجديدة التي رصدها علماء في دولة جنوب أفريقيا قد تكون قادرة على تفادي الاستجابة المناعية، ودفعت بريطانيا إلى المسارعة بفرض قيود على السفر من هذا البلد وإليه.

ومما ساعد الذهب أيضا على الصعود تراجع مؤشر الدولار 0.2 بالمئة من ذروة 16 شهرا المسجلة في وقت سابق من الأسبوع، في حين تراجعت أيضا عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل عشر سنوات.

انخفاض الدولار

ويؤدي انخفاض الدولار إلى تقليص تكلفة الذهب بالنسبة للمشترين من حائزي العملات الأخرى، بينما يؤدي تراجع عوائد السندات لتقليل تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.





لكن الذهب خسر 2.6 بالمئة منذ بداية الأسبوع، ويتجه نحو تسجيل أسوأ أداء أسبوعي من السادس من أغسطس بفعل توقعات متزايدة لتقليص مجلس الاحتياطي الاتحادي شراء الأصول ورفعه أسعار الفائدة بوتيرة أسرع.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 23.56 دولار للأوقية. وهبط البلاتين 1.2 بالمئة إلى 983.53 دولار، في حين زاد البلاديوم 0.9 بالمئة إلى 1877.11 دولار.

والأربعاء، انخفض المعدن الثمين إلى ما دون المستوى الرئيس البالغ 1800 دولار هذا الأسبوع.

وأكدت إعادة تعيين رئيس مجلس الاحتياطي، جيروم باول، لفترة ثانية الرهانات على تشديد السياسة النقدية بشكل أسرع، وعززت الدولار.

ويجعل ارتفاع الدولار المعدن الأصفر، مكلفا لحاملي العملات الأخرى.

أسبوع خسائر الذهب فى الأسواق الجرام يفقد 23 جنيها

حقيقة مشاركة محلات الذهب في عروض البلاك فرايدي

وكان الدولار سجل مستوى مرتفعا جديدا في 16 شهرا يوم الإثنين الماضي، بعد إعادة تعيين باول، لفترة ثانية مدتها 4 سنوات، في حين تضررت العملة الأوروبية من إغلاقات مرتبطة بكوفيد-19.

ويعزز ترشيح باول، توقعات بأن البنك المركزي الأمريكي سيمضي قُدما في مساره لتشديد السياسة النقدية، بتقليص برنامجه لشراء الأصول وزيادة أسعار الفائدة العام المقبل.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الخضراء، أمام سلة من ست عملات منافسة، 0.42 في المئة إلى 96.53 وهو أعلى مستوى له منذ يوليو 2020.

هذا الخبر منقول من : موقع فيتو

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play