أعرف حكاية القديس بقطر شو له مكانة خاصة في الكنيسة

1 شهر
December 14, 2021, 10:43 am
تابع عبر تطبيق google news google news google news

أعرف حكاية القديس بقطر شو له مكانة خاصة في الكنيسة

يُصادف اليوم الثلاثاء 14 ديسمبر الموافق 5 كيهك حسب التقويم القبطي، تذكاراستشهاد القديس بقطر شو، وهو شهيد مصري شهير من رموز الكنيسة الأرثوذكسية التي تحرص على ترديد سيرته في مثل هذا اليوم سنويًا.تُعيد هذه المناسبة ذكرى استشهاد القديس بقطر الذي اشتهر بإسم بقطر شو نسبة إلى القرية التي وُلِدَ فيها وهي قرية شو التابعة لمركز وإيبارشية أبنوب محافظة أسيوط شرق النيل هو شهيد مصري بخلاف الشهيد مار بقطر ابن رومانوس الذي من أنطاكية.

تقبع كنيسة تحمل اسم الشهيد بقطر شو في مسقط رأسه شو والتي يعود تاريخ تدشينها إلى تاريخ 5 بؤونه بخلاف كنيسته بقرية موشا قرب ريفا جنوبي غربي أسيوط في مكان استشهاده وهي تابعة لإيبارشية أسيوط،

الذي وُلِدَ بإحدى قرى محافظة أسيوط شرقي النيل.





عيّن القديس الشهيد جندياً ببلدة شو مركز أبنوب، ولما صدر مرسوم دقلديانوس بالسجود للأصنام والتبخير لها، عهد الإمبراطور دقلديانوس الذي ولد عام 245 م في مدينة سالونا بولاية دالماشيا بإقليم ايلليريا المطل على البحر الأدرياتيغرب كرواتيا، وكان أبواه فقيرين، وكان يعمل في اسطبلات الإمبراطورية كسائس للأحصنة، وانضم إلى طبقة الفرسان ووصل إلى رتبة الدوق في ولاية ميسيا، ثم أصبح قائد قوات الحرس الإمبراطوري الخاص وهي من الوظائف الخطيرة، وتجلت كفاءته العسكرية في حرب فارس،بعد موت الإمبراطور نوريانوس (283 284م) اعترف به بأنه أجدر شخص بعرش الإمبراطورية.

امتنع الجُندي بقطر عن ذلك، فاستدعاه والي

شو ولاطفه، فلم يستطع إغراءه فألقاه في السجن، فحضر إليه والداه وشجعاه على الاستشهاد ولما عجز الوالي عن رده عن الإيمان بالسيد المسيح، غضب وأرسله إلى أمير أسيوط مع بعض الجند مصحوباً برسالة فلما قرأها الأمير حاول استمالته إلى عبادة الأوثان بإغراءات كثيرة فلم يفلح.

اشتعل غيظ حاكم عصره من موقف هذا القديس فغضب وأمر بأن يُربَطَ خلف الخيل لتسرع الجري بعد ذلك عَرَضَ عليه الأمير عبادة الأوثان ثانية فرفض، فأمر بأن يُلقَى في مستوقد حمام بقرية موشا، فبسط يديه وصلى، وظهر له ملاك الرب ووعده بإكليل الحياة، ثم أوثقوه وألقوه في المستوقد ففاضت روحه ونال إكليل الشهادة فأتى بعض المؤمنين وأخذوا جسده الطاهر وأخفوه إلى انقضاء زمان الاضطهاد وبنوا عليه كنيسة مازالت حتى الآن بقرية موشا وقد ظهرت منه عجائب كثيرة.

هذا الخبر منقول من : الوفد

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play