داعية يحذر من التشاؤم سنة ما يعلم بيها إلا ربنا

5 شهر
December 21, 2021, 7:18 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

داعية يحذر من التشاؤم سنة ما يعلم بيها إلا ربنا

أكد الشيخ رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي أن المؤمن لا يخشى الموت ولا يقلق على الرزق،

موضحاً أنه في وداع عام واستقبال آخر ينبغي أن نستبشر بالخير.

سنة ما يعلم بيها اللي ربنا

وقال رمضان عبد المعز خلال حلقة برنامج لعلهم يفقهون ، المذاع على فضائية dmc ، اليوم الثلاثاء : قبل أن ينزل قضائه ينزل لطفه، فقدنا أحباء في السنوات الماضية لكنهم في مكان أحسن، يقول تعالى : يا أيتها النفس المطمئنة ، فطالما رجعت لربها تبقى في مكان أحسن .

وتابع رمضان عبد المعز: أضيفت النفس لربها، وقال عز وجل راضية مرضية ، مشدداً على أن من رحل من الأحباء رحلوا إلى مكان أفضل، وكان الصحابة إذا فقدوا واحداً يقولون: غداً نلقى الأحبة رسول الله وصحبه .

واختتم رمضان عبد المعز قائلاً: ميطلعش واحد يقولك دخلنا في سنة ما يعلم بيها اللي ربنا، فقدنا فيها الأحبة، نقوله هم الأحبة اللي فقدتهم دول راحوا فين؟

أكد الشيخ رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي من علماء الأزهر الشريف، أن سيدنا النبى محمد صلى الله عليه وسلم، علمنا أن ربنا كتب الإحسان على كل شئ، لافتا إلى أن حتى دعوة الناس إلى الله تكون بالإحسان والكلمة الطيبة.

وتابع رمضان عبد المعز، خلال حلقة برنامج لعلهم يفقهون ، المذاع على فضائية dmc ، اليوم الثلاثاء: الجدال يكون بالكلمة الطيبة، واحنا الزوج والزوجة والأخ والأخت، واقفين لبعض على الواحدة، وفى الحياة الزوجية الجميلة التي تكون لبنة المجتمع، ربنا جعل الطلاق بإحسان،

واحنا مش قادرين نعمله بمعروف،

نقف قدام المحاكم، لو عاوزين الخير من ربنا عاملوا بعض بإحسان .يسعى لإرضاء زوجاته

كان الداعية الإسلامي،

رمضان عبد المعز نبه في حلقة سابقة ، إلى أن من يحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

عليه ألا يهين زوجته وأن يُحسن إليها، مشيرًا إلى أن من أهم وسائل الدفاع عنه صلى الله عليه وسلم، هو التخلق بأخلاقه.

وأفاد بأن سيدنا النبى -صلى الله عليه وسلم- كان يحترم زوجاته ويسعى لإرضائهن، ونحن نقول في حب رسول الله “

نحن فدائك يا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-”.

وتابع: فيما نجد البعض ممن يستخدم هذه الشعارات يهين زوجته، ولا يحترمها ويقدرها ، وبهذا لا يقتدي برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، لافتًا إلى أن سيدنا النبى محمد صلى الله عليه وسلم، حرم على نفسه شيئًا حلالاً، من أجل إرضاء زوجاته.

واستشهد بقول الله تعالى: يا أيُّها النبيُّ لم تُحَرِّم مَا أَحَلَّ اللهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْواجِكَ .

ومن ناحية أخرى ، ورد أن هناك آيات قرآنية كثيرة، تدعو سيدنا النبى محمد صلى الله عليه وسلم، إلى الإعراض عن السفهاء الذين كانوا يؤذونه، منوهًا بأن سنة الله تعالى فى خلقه أن كل نبى كان يؤذيه أحد من أمته كان يرد، إلا سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- فربنا عز وجل تولى الدفاع عنه.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play