قصة سفاح النساء الذى فاقت ضحاياه عصابة ريا وسكينة

4 شهر
December 23, 2021, 2:56 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

قصة سفاح النساء الذى فاقت ضحاياه عصابة ريا وسكينة

تسبب الرجل الغوريلا في قتل ٢١ امرأة وطفل فالرجل الذي تخصص فى قتل النساء فقط، كان حديث الصحف والمجلات المصرية، خاصة أن قصته جاءت بعد إعدام عصابة ريا وسكينة فى الإسكندرية، وكان يمارس الإجرام بنفس طريقتهم وهى الخنق، ودفن ضحاياه تحت السرير.

وقصة الرجل الغوريلا الذي تنشرها بوابة الأهرام ، حدثت بين أمريكا وكندا، إلا إن الرأي المصري انشغل بها لدرجة دعت المجلات المصرية مثل مجلة الإثنين والدنيا ، بوضع قصته المثيرة صورة لغلافها، والاسم الحقيقى للرجل الغوريلا أرل نلسون ، وهو من أم أمريكية وأب إسبانى، ونفذ جرائمه البشعة فى عمر الثلاثين، وكان يمتاز بالقامة المديدة، والذراعين الطويلتين، وقد تم إطلاق لقب الغوريلا عليه؛ لأنه ينفذ جرائمه بين مدينة وآخري ، ويهرب دون أن يُستدل عليه .

كانت طريقة القتل التى يمارسها الرجل الغوريلا غريبة، فقد كان قتلاه من النساء، ولم يقتل سوي طفل حبن رأي أن صراخه سيؤدي لانكشاف أمره، ولم يكن يقتل كل النساء، بل اللواتى يؤجرن الغرف المفروشة للسكن؛ حيث يدخل الغرفة أولا بقصد تأجيرها، ويتظاهر بالتدين، ويطلب الذهاب للكنيسة لأداء الصلوات، وحين تثق فيه الأنثي يقوم بالانقضاض عليها ويخنقها بيديه القويتين، ثم يضع جثتها تحت السرير أو في الخزانة، ثم يفتش المنزل كاملا، فيسرق النقود ويخرج مسرعُا للبحث عن فريسة أخري.

وفى عام ١٩٢٦م ، وفي مسافة أيام قليلة من شهر أكتوبر من ذات العام ، نفذ جرائم القتل البشعة فى ٦ سيدات، وقد كان ينتقل من مدينة لأخري لارتكاب جرائمه البشعة .

وبعد شيوع جرائمه فى أمريكا وكندا التى هرب لها، تأكدت الشرطة أن الذي يقوم بتنفيذ هذه الجرائم هو فاعل واحد، خاصة أنه يتبع أسلوبًا واحدًا وهو الخنق، ويقوم بقتل النساء فقط، وقد قامت الشرطة الأمريكية بعد هروبه لكندا بإذاعة بيان فى الراديو كشفت فيه عن أوصافه، وحذرت أهالى كندا منه، وقد كان وقوع الرجل الغوريلا فى أيدي الشرطة غريبا جدا، فقد دخل أحد المنازل ليسأل عن غرفة مفروشة، وكان فى البيت سيدة مع أولادها، وقد تركت أولادها وذهبت معه ليتفقد غرفة فى منزلها للإيجار، ولكنه بعد قليل خرج من الغرفة بعد أن قتل السيدة، وحين عاد الزوج سأل الأطفال عن أمهم فأخبروه، أنها دخلت الغرفة مع رجل طويل القامة، وغريب وليس من أهالى البلدة، ولأن الزوج كان قد سمع فى الراديو عن قدوم الرجل الغوريلا لكندا، فقد ذهب للغرفة، ورفع السرير ليفاجأ بزوجته أم أولاده قتيلة، فقام بإبلاغ الشرطة التى كثفت من مجهوداتها لإلقاء القبض على المجرم الرجل الغوريلا.

تحرك ١٠٠ شرطى من الشرطة السرية فى كافة أرجاء المدينة، وتم تضييق الحصار عليه، وتم إبلاغ الجميع عن أوصافه حتى المزارعين فى المدينة، وبعد يومين تمكن الفلاحون من إلقاء القبض عليه، لكنه هرب منهم بأعجوبة، وبعد ساعات تمكنت الشرطة من إلقاء القبض عليه فى مدينة ويينيج الكندية، وقد تم تقديمه للمحاكمة المستعجلة، وتم توريد خبر إلقاء القبض على الرجل الغوريلا لكافة وسائل الإعلام المحلية والعالمية، وكذلك تم إذاعة بيان فى الراديو، وقد وجدت قصته صداها فى المجلات المصرية التى نشرت قصة الرجل الغوريلا .

فى محاكمته ، التزم المجرم الرجل الغوريلا الصمت، ولم يتحدث مع أحد، وفى يوم محاكمته ، كانت سيدة تحمل جوزا فانتثر على الأرض ، فانكبت لتلتقطه ولكنها سقطت على الأرض، فضحك المجرم الرجل الغوريلا وهو فى القفص ضحكة أرعبت الجميع، وتقدم محاميه بأثباتات للمحكمة أنه مجنون، ومضطرب نفسيا، إلا إن المحكمة قررت إعدامه، حيث تم تنفيذ حكم الأعدام بحق الرجل الغوريلا، بسبب جرائمه البشعة.

الرجل الغوريلا آرل نيلسون سفاح النساء فى أمريكا خلال العشرينيات

هذا الخبر منقول من : جريده الاهرام

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play