مفتي مصر يعلق على تصريحات المتشددين بعدم جواز تهنئة المسيحيين بعيد الميلاد

4 شهر
January 8, 2022, 12:40 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

مفتي مصر يعلق على تصريحات المتشددين بعدم جواز تهنئة المسيحيين بعيد الميلاد

قال مفتي مصر، شوقي علام، إن دار الإفتاء رصدت مجموعة كبيرة من الفتاوى على الشبكة العنكبوتية تهدم العلاقة بين المسلمين والأقباط.

وأوضح خلال لقاء على قناة صدى البلد أمس الجمعة، أن ما رصدته الإفتاء كالسؤال عن حكم تهنئة المسيحيين بعيدهم، أو حكم بناء الكنائس، من الأمور الغريبة، فهناك فتاوى صدرت من متشددين في دول لا يوجد عندهم أي مسيحي ولا كنائس! فكيف يحكمون على شيء لم يعاينوه أو يعاصروه؟ .

وبين مفتي مصر أن الفتاوى التي تحرم تهنئة المسيحيين بميلاد المسيح، هي فتاوى عفاها الزمان، ويجب ألا نلتفت إليها، ونرفضها ، مشيرا إلى أن المؤسسات الدينية الرسمية بمصر كدار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف والأوقاف تسير على منهجية واحدة في تهنئة المسيحيين بميلاد المسيح .

وأكد على أن مشاركة شركاء الوطن في أعيادهم ومناسباتهم وتبادل الفرحة معهم هي من قبيل السلام والتحية وحسن الجوار .

وأشار إلى المصريين اليوم بحاجة إلى إشاعة مشاعر التآخى والتلاحم والوحدة الوطنية، حتى يتركوا للأجيال القادمة بناءً حضاريًا إنسانيًا أساسه الإيمان وارتفاعه العدل وقوته المحبة بين أبناء الوطن.

ودعا مفتى الجمهورية المصريين جميعًا إلى الارتقاء بتلك المشاعر الطيبة فيما بينهم إلى طاقة إيجابية موحدة وفعالة من أجل النهوض بمصرنا والارتقاء بها إلى مصاف الدول المتقدمة، مضيفاً : الرسالات السماوية جميعها أرست لنا قيمًا وقواعد راقية فى التعاملات بين البشر بمختلف انتماءاتهم الدينية والعرقية، حتى نقتدى بها ويحل السلام والتعايش والحب مجتمعاتنا .

من جانبه أكد الدكتور أحمد كريمة ،استاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الازهر ، أنه لا يوجد خلاف بين علماء وفقهاء الإسلام في تهنئة أهل الكتاب بمواسمهم الدينية، قائلا: ثبت أن سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم احتفل بنجاة سيدنا موسى عليه السلام من الغرق ومن فرعون مشاركة ليهود يثرب المدينة بل وصامه وهو يوم العاشر من المحرم و صار من الصوم المسنون في الشريعة الإسلامية.

وتابع: ومعلوم أن الله تعالي قال في القرآن الكريم عن اهل الكتاب أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين ، ومن البر والصلة التهنئة من المسلم لأهل الكتاب في مناسباتهم سواء الدينية أو الإجتماعية او غيرها وقرر الفقهاء أن الأصل فى الأشياء الإباحة فلا تحريم إلا بنص قطعي الورود وقطعى الدلالة وحيث لا يوجد نهيا فالتهنئة اذا من الأمور المباحة وفي هذه الايام هى من الامور المستحبة لأنها من محامد الصفات وشيم الاخلاق ونقدم التهئنة لكافة المسيحيين على اختلاف كنائسهم ومذاهبهم .

وأضاف: أما المتطفلون المتنطعون من سدنة الفكر الوهابى المتطرف فكلامهم لهوا وسقط لا يلتفت إليه لدى العقلاء فى العمل العلمى السليم ويجب ومحاكمة من يقول بما يناقض الشريعة الإسلامية من هؤلاء لأنهم يتعدون حدود الله عز وجل .

بدوره أوضح الدكتور مختار مرزوق،عميد كلية اصول الدين بجامعة الأزهر فرع أسيوط، أنه من توابت الاسلام أنه قرر فى عقيدته: لا نفرق بين أحد من رسله ومن هنا فإن المسلم كما يفرح ويستبشر حينما يأتى ميلاد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فإنه أيضا يفرح ويستشبر إذا ما جاء ميلاد السيد المسيح عليه السلام.

نقلا عن: صدى البلد

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play