اعترافات مدوية لـقاتلة طفلتها في الإسكندرية عشيقي اتضايق من صوتها

4 شهر
January 10, 2022, 4:32 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

اعترافات مدوية لـقاتلة طفلتها في الإسكندرية عشيقي اتضايق من صوتها

عشيقي اتضايق من صوتها وأنا خنقتها اعترافات صادمة لـ قاتلة طفلتها في الإسكندرية

الإسكندرية- محمد عامر:

أدلت المتهمة بقتل طفلتها بتحريض من عشيقها باعترافات تفصيلية أمام رجال المباحث بقسم شرطة ثان الرمل في الإسكندرية، قائلة: قالي قومي خلصي عليها بدل ما أخلص عليكم كلكم .

وقالت المتهمة في اعترافاتها أنها تزوجت من المدعو م.ج بمحافظة القليوبية وأنجبت منه 3 أطفال هم كل من إ 11 سنة، ح 9 سنوات، هـ 6 سنوات .

وأشارت إلى أنها انفصلت عنه – دون طلاق رسمي - منذ أكثر من عام، وأقام الأطفال مع والدهم، إلا أنها أخذتهم وهربت من القليوبية رفقة المدعو أ.م في مارس الماضي، واتفقا على الزواج عرفيا.

أضافت المتهمة أنها سافرت رفقة عشيقها إلى الإسكندرية للإقامة بمنطقة عزبة محسن، قائلة: في البداية كان يحسن معاملة أبنائي إلا أنه تحول كليا وبدأ يعتدي عليهم بالضرب ورفض الإنفاق علينا .

وتابعت: رغم ذلك رفض اني انزل اشتغل واجيب أكل للأولاد اللي كانوا بيعيطوا ويصرخوا من شدة الجوع وخاصة الطفلة الصغيرة هاجر التي كانت كثيرة البكاء باستمرار من شدة الجوع وكان يضربها .

عرضت عليه اني أرجع الولاد لوالدهم بس هو رفض بحجة أنه خائف على أهله المتواجدين بمحافظة القليوبية من انتقام عائلة والد الأطفال هكذا أوضحت الأم.

حول يوم الحادث، قالت: كانت بنتي بتصرخ كثيرا من شدة الجوع وأحمد اتعصب وعلشان أرضيه قيدتها في السرير وكممت فمها بـ طرحة لمنعها من البكاء .

ولفتت إلى أن الطفلة تمكنت من فك الطرحة على فمها واستمرت في البكاء، قائلة: وقتها أحمد اتعصب وقالي يا تقومي تخلصي عليها يا أما أخلص عليكم كلكم .

وأوضحت أنها توجهت إلى الطفلة وأحكمت الإيشارب حول رقبتها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة وتخلصت منها بمساعدة عشيقها بلفها ببطانية وإلقائها أعلى كوبري مشاة عزبة المهاجرين.

كان اللواء محمود أبو عمرة، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، تلقى إخطارا من قسم الرمل ثان يفيد عثور الأهالي على جثة طفلة مجهولة، أعلى كوبرى المشاة بعزبة المهاجرين بمحور المحمودية.

انتقل ضباط وحدة مباحث القسم رفقة سيارة إسعاف إلى موقع البلاغ، وتبين من الفحص العثور على جثة طفلة ترتدى كامل ملابسها وملفوفة في بطانية.

وبمناظرة الجثة تبين أنها لطفلة في العقد الأول من العمر حوالي ٧ سنوات، ترتدى كامل ملابسها عبارة عن بنطلون جينز و تي شيرت أبيض، وبها آثار تعذيب عبارة عن كدمات بالوجه والرقبة، فضلا عن آثار قيد باليدين.

وتوصلت جهود فريق البحث إلى تحديد هوية الطفلة وتبين أن والدتها قتلتها بتحريض من زوجها بسبب كثرة بكائها حيث خنقتها بإيشارب ثم نقلتها بمساعدة العشيق إلى مكان العثور عليها.

ألقى القبض على المتهمين، وأحيلوا إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

هذا الخبر منقول من : مصراوى

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play