اول تعليق من تامر أمين على شماتة الإخوان في وفاة الإبراشي

4 شهر
January 11, 2022, 10:58 pm

تابع عبر تطبيق google news google news google news

اول تعليق من تامر أمين على شماتة الإخوان في وفاة الإبراشي

علق الإعلامي تامر أمين، على شماتة بعض أعضاء الجماعة الإرهابية في وفاة الإعلامي وائل الإبراشي، قائلًا: الموت له حرمة وقدسية، ورهبة وهيبة، ومن لم يكن الموت له رادعا، فلا رادع له . وتابع أمين ، خلال تقديمه برنامج آخر النهار ، المذاع على فضائية النهار ، مساء الثلاثاء: بستغرب وبضرب كف على كف، على الناس التي تدعي بأنها متدينة، وفي الآخر تطلع صفر، عمري ما شفت تشفي في الموت، ده شيء في منتهى الرخص . وأضاف: أي دين تدعون، يوجد فيه شماتة، حتى مع الاعداء، الدين الإسلامي أرقى وأسمى منذ هذا المستوى الذي تتحدث عنه بعض أعضاء الجماعة الإرهابية، كل يوم أصل هذه الجماعة الإرهابية يظهر للمواطنين . انتابت حالة من الصدمة والذهول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد خبر وفاة الإعلامي الكبير وائل الإبراشي، عن عمر ناهز ٥٨ عامًا، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا. تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي إلا أن هذا الحزن من ناحية أخرى رسم ابتسامة خبيثة على وجوه أعضاء جماعة الإخوان ومؤيديها، الذين يخرجون عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقنوات إعلامهم الخاص يشمتون في موت من كان يعارضهم. فقد نشر الإرهابى عاصم عبدالماجد، القيادي بالجماعة الإسلامية، تغريدة عبر حسابه الرسمي تويتر قائلًا فيها تحيا جهنم للخونة وذلك بعد معرفته بوفاة الإعلامي وائل الإبراشي. كما أبدى عدد من أعضاء الجماعة الإرهابية ومؤيدوهم شماتة كبيرة في وفاة الإبراشي. لتخرج دار الإفتاء المصرية، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي، الفيس بوك قائلة: تعليق بعض شباب السوشيال ميديا على مصائر العباد الذين انتقلوا إلى رحمة الله تعالى ليس من صفات المؤمنين، ولا من سمات ذوي الأخلاق الكريمة. ويزيد الأمر بعدًا عن كل نبل وكل فضيلة أن تُشْتَمَّ في التعليق رائحة الشماتة وتمني العذاب لمن مات، فهذا الخُلق المذموم على خلاف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان حريصًا على نجاة جميع الناس من النار. وليس الموت مناسبةً للشماتة ولا لتصفية الحسابات، بل هو مناسبة للعظة والاعتبار، فإن لم تُسعفْكَ مكارم الأخلاق على بذل الدعاء للميت والاستغفار له؛ فلتصمت ولتعتبر، ولتتفكر في ذنوبك وما اقترفته يداك وجناه لسانك، ولا تُعيِّن نفسك خازنًا على الجنة أو النار؛ فرحمة الله عز وجل وسعت كل شيء .

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play