ظهور مفاجئ لـ رجل الاعمال نجيب ساويروس وتعليقه على وفاة زينب ابنة الشاعر

4 شهر
January 25, 2022, 8:45 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

ظهور مفاجئ لـ رجل الاعمال نجيب ساويروس وتعليقه على وفاة زينب ابنة الشاعر

توجه المهندس نجيب ساويرس، بالعزاء لأسرة الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم، في وفاة زينب ابنة الشاعر الراحل، مشددًا على أنه كان يحبها جدًا.

وقال ساويرس في كلمته بافتتاح حفل توزيع جوائز أحمد فؤاد نجم لشعر العامية، اليوم الثلاثاء: أفضل شيء في هذه المناسبة أنها تجمعنا مع أصدقاء عم أحمد فؤاد نجم.

وأضاف ساويرس: لقد أثلج صدري أحد أصدقاء الشاعر الراحل وهو ميشيل غالي عندما طلب من أحمد فؤاد نجم أن يتحدث مع الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء بأن يفوز بإحدى جوائز الدولة، لأنه ليس أقل من الشاعر سيد حجاب الذي حصل عليها، فرفض نجم بشدة، وقال له بعد ما أموت ناس كتير ستتذكرني وتعمل جائزة باسمي وهذا ما حدث بالفعل، وحققنا له مراده.

وانطلق حفل توزيع جائزة أحمد فؤاد نجم لشعر العامية، في دورتها الثامنة، في الجامعة الأمريكية بالتحرير، بعد تأجيل الحفل الذي كان يقام يوم 3 ديسمبر، من كل عام، تزامنا مع ذكرى رحيل أحمد فؤاد نجم، وذلك لتعذر حجز مكان مناسب لإقامة الحفل، فى ظل ظروف التخوف من انتشار فيروس كورونا المنتشر فى جميع أنحاء العالم.

وتنقسم جائزة أحمد فؤاد نجم إلى شقين، الأول هو فئة الأعمال الشعرية المدونة بـ العامية المصرية ، والثانية هي فئة الأعمال النقدية .

وفيما يخص فرع شعر العامية تشترط أن تكون الطبعة الأولى من العمل قد صدرت خلال عامي 2019 و2020، على أن تمنح الجائزة للشعراء على قيد الحياة وقت التقدم للمسابقة، وللشاعر شخصياً أيا كانت الجهة المتقدمة للجائزة، كما تشترط ألا يتجاوز سن المتقدم عن 40 عاما في آخر يوم للتقديم للمسابقة.

أما فئة الأعمال النقدية فتشترط أن يكون العمل صادرا أو تم إجازته اعتبارا من يناير 2015، حتى موعد التقدم للمسابقة، وأن يكون باللغة العربية، ويتناول شعر العامية المصري، وأن يكون كتابا أو بحثا علميا، ولا يشترط في هذا الفرع حد أقصى للسن.

وأحمد فؤاد نجم الذي تحمل الجائزة اسمه، مولود في قرية كفر أبو نجم، التابعة لمحافظة الشرقية، في 23 مايو عام 1929، لقب بـ الفاجومي وهو أحد أهم شعراء العامية في مصر، وأحد ثوار الكلمة، واسم بارز في الفن والشعر العربي.

نشر نجم ديوانه الأول، بعنوان صور من الحياة والسجن ، عام 1962، وهو قيد الحبس؛ إذ ساعده مأمور السجن، وقدم له أشعاره الأولى في مسابقة الكتاب الأول، التي ينظمها مجلس الفنون، وبعدها كتبت عنه الدكتورة سهير قلماوي في الأهرام، ليخرج في اليوم نفسه من السجن شاعرا.

هذا الخبر منقول من : مصراوى

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play