مقال غير متوقع من حنان فكري بشأن رحيل ابونا ارسانيوس وديد

1 شهر
April 11, 2022, 12:51 pm
تابع عبر تطبيق google news google news google news

كتب هاني يوسف

تعليق حنان فكري علي واقعة ذبح ابونا ارسانيوس وديد

خرجت الكاتبة الصفحية حنان فكري معلقة علي ماحدث لابونا ارسانيوس وديد كاهن كنيسة السيدة العذراء وماربولس بمحرم بك بالاسكندرية

مقال بعنوان ينحرون الاعناق ويهتفون الله واكبر

وكتبت مقالا بعنوان ينحرون الاعناق ويهتفون الله واكبر

ومذا بعد ذبح الرقبة؟ ماذا بعد أن تصورنا أن أيام وليالي الأعياد ستأتي بلا دموع ولا دماء، ولا عويل على الأحباب، سنوات من الحصار بين التطرف والقتل والتكفير، في كل مكان، ثم استراحة قصيرة، تخللها جرائم نحر أعناق في الأسكندرية تحديداً، ونُسبت لمختلين،وها هي الأيام تعيد ذاتها، لنقف في الطابور ينتظر كل منا دوره في جز الرقاب؟

وإنزال العقاب، بيد أعداء الإنسانية، وكارهي الحياة، ومستخدمي اسم الله من أجل ضلالات لا علاقة لها بالأديان، ولا بخالق الأديان؟ ماذا سيفعل المتطرفون فينا إذا تكلمنا ونطقنا حقاً بانهم ضالون مٌضلون، وهم يذبحون رجال الدين جهاراً نهاراً ويقدمونهم ترضية لأفكارهم المريضة. الضحية هذه المرة هو القمص أرسانيوس وديد كاهن كنيسة السيدة العذراء في منطقة محرم بك، اصطحب مجموعة من اللخدام في نزهة على كورنيش البحر،

واقعة ذبح ارسانيوس وديد

فوجىء برجل ملتحي يهاجمه طعناً في رقبته، طعنه 3 طعنات، واحدة منها في عنقه يعلم.ماذا يفعل وأين موطن القتل، تلك لييت أفعال مختلة وإنما بوعي وقصد. وعندما حاول سائق الأتوبيس إنقاذه؛ توجه إليه الجاني ليطعنه، إلا أنه استطاع الإمساك به، والتحفظ عليه، حتى حضرت الشرطة.





وسط ذهول شهود العيان من سكان شارع محمد نجيب، تم نقل الكاهن إلى مستشفى القوات المسلحة بمنطقة مصطفى كامل وسط الإسكندرية، في حالة حرجة، ولفظ أنفاسه الأخيرة عند وصوله. للأسف، إنه القتل على الهوية الدينية الذي ينكره كثيرون غير عالمين ان كل من يتصور أن الإرهاب اختفى بسبب قوة القبضة الأمنية مخطىء، الإرهاب في العقول ، داعش في القلوب، تتحين الفرص، والذئاب المنفردة تجول تبتلع من تجده،

فهذه ليست الواقعة الأولى التي تحدث بنفس الطريقة، لكننا لن.نجتر الماضي، فقط نسأل عن الحاضر، ماذا فعل الرجل ليستحق نحر عنقه؟ بماذا سيبرر المبررون؟ بعد أن تشبع الصبر صبراً وانتهت كل الحُجج، واختفى المختلين عقلياً من الساحة، ولن نقبل بظهورهم لسد الفجوة العميقة التي ينكرها البعض بأن الإرهاب ما زال قابعاً في صدور البعض، لأنه ينبغي تغيير العقول أولاً.

حنان فكري لابد الاعتراف انه قد قتل الكاهن علي الهوية الدينية

علينا الاعتراف بأن اولئك الذين ينصبون أنفسهم محامين عن الله ورسله، ويدفعون المتطرفين للقتل بالوكالة، حولوا العالم كله لغابة يسهل فيها افتراس الحملان، غابة الناطق باسمها فوهة السلاح، وفي حضرة السلاح يصيب الخرس المنطق، ويأتي القانون لاحقاً على خسارة البشر. للأٍسف ما زلنا نخشى مواجهة أنفسنا، بأن مأفونين دينياً، والدواعش فكريا يحيون بيننا، والحرب مع الإرهاب لم ولن تنتهي، في جولة ولا عشرة،

وإن كنا نريد وأد الارهاب علينا مقاومته بالحرية وليس فقط بالمواجهات الأمنية، لابد من طرح الآخر الديني بقوة بعيداً عن غلبة الأغلبية وضعف الأقلية ففي كل مرة يسدد الإرهابي طعناته لعنق الضحية، يشعر بكل الرضا والفرح ظنا منه أنه ينفذ أوامر الله، لانهم هكذا أوهموه وهم يقومون بغسل دماغه،وايهامه إنه يتقرب من الله بأضحية كافرة،

وهذه فكرة لا يمكن اقتلاعها بسهولة من رؤوس من آمنوا بها، عبر خرائط من رسموا لهم الطريق للجنة مفروشاً بأجساد الضحايا ومُرطباً بدمائها. محميا بطلقات الرصاص والخناجر مسنونة الحد، هذا ما حدث للقمص ارسانيوس، قتلته الأفكار، قبل ان يطاله حد السكين، السلاح يقتل فرد والفكرة قد تجيش جيل باكمله، نحتاج العمل السريع على تغيير الأفكار،

وكشف مستمر وتنقية دائمة لها، الأفكار تحتاج فتح وتمديد مساحات التنوير، الأفكار تحتاج المقاومة بافكار مضادة، تحتاج أن نقول علانية وجهرا لكل من يتاجر باسم الله: الله اكبر، لكن ليس بطعن الرقاب، الله اكبر من الذين عاشوا بيننا كاذبين، يتحينون الفرص لسفك الدماء والله أكبر من محاولات إغراق الوطن في ظلام الفتن، فلن تنبت في أراضي مصر فتنة طالما عاش الأقباط رمانة الميزان لهذا الوطن

المقال للكاتبة الصحفية / حنان فكري

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play