جون المصرى يعلق على واقعة مريم وهيب و كشرى التحرير و ما نشرته المصرى اليوم

1 شهر
April 15, 2022, 3:17 am

تابع عبر تطبيق google news google news google news

جون المصرى يعلق على واقعة مريم وهيب و كشرى التحرير و ما نشرته المصرى اليوم

كتبت لورينا اديب

حياة المسيحيين عبارة عن جهاد ضد عدو الخير و من ان الى الاخر يتعرضون لحادث مؤلم و تتفاداه محبتهم

و صبرهم و ايمانهم و لكن هذة الفترة يمر الاقباط باحداث مريرة متتالية فى اقل من اسبوع

حادث قتل القمص ارسانيوس وديد واقعة السيدة مريم وهيب و مقال المصرى اليوم و واقعة كشرى التحرير

المصريين جميعا فى حالة صدمة و ذهول و يستنجدون لوقف هذا النزيف من الاحداث المؤلمة

و يريدون معرفة اسباب ما يحدث و لماذا يحدث فى هذا التوقيت

نشر الكاتب جون المصرى فيديو ليهدء الشارع المصرى من ثورة الغضب العارم

و عدم فهم ما يحدث ليحلل الاحداث و يضع النقط على الحروف

تفاصيل حديث الكاتب جون المصرى

بدء الكاتب جون المصرى كلامه قائلا هذا الفيديو ثقيل على قلبى و قد عملته مضطرا فمشكلتنا الكبيرة

تتلخص فى عدم التواصل و الاخطر اننا لانخرج ما بداخلنا و نتواصل بهدوء

اننى اكره كلام تجارة الدين و لفظ مسيحى و مسلم و لكن ما حدث خلال اسبوع مرتبط بالكلام عن المسيحى و المسلم

تحذير جون المصرى لكل الشعب المصرى

حذر الكاتب جون المصرى جميع المصريين قائلا ان كنا لا نرى ما يحدث فى البلاد من حولنا و نفهم و نتعظ لا نستحق

ان نعيش و الذى يستهين بالاعداء الموجودين داخل مصر و عايشيين و يقول انهم انتهوا لا لم ينتهوا و احذروا

تعليق جون المصرى على احداث الاسبوع المتتاليه

حادث مقتل القمص ارسانيوس وديد

تعليق جون المصرى على حادث القمص ارسانيوس وديد الذى طعن من الخلف بعدة طعنات فى رقبته انهت حياتة على الارض

قائلا قتل القمص ارسانيوس وديد على يد شخص قالوا انه مجنون من اول لحظة فى الحادث

دون اى دراسه او تحقيق للموضوع و لم ينتظروا تقرير النيابة العامة و تم اكتشاف انه احد اعضاء الجماعات الارهابية

فى اسيوط كما نشرت المصرى اليوم الصح ان نواجه و نرى مشاكلنا و نبحث عن حل لها

و فجاءة السوشيال ميديا انقلبت و المسيحيين يتحدثون فى كل مكان عن سيدة تدعى مريم وهيب هى ام لثلاث ابناء

خرجت لتطعم طفلتها الرضيع و اختفت و زوجها قلب الدنيا و بعدها ظهرت فى فيديو تشهر اسلامها عابسة حزينة

تعليق جون المصرى على واقعة مريم وهيب

قال سوف اتحدث باسم الوطن المسيحيين مر عليهم احدث صعبة و مريره كثيرة حرق و تفجير كنائس





و ذبح و احداث كثيرة و كان اهم شئ رد فعل الدولة و المساندة و احساسهم انهم ليسوا وحدهم فى المشكلة

و ان المسلمين يشاركوهم المشكلة فى الاحساس و بالفعل هذا ما حدث من مسلمين الشعب المصرى بعيدا

عن المتطرفين و اصحاب عقول الارهاب هؤلاء خارج الشعب المصرى

مشكلة واقعة مقتل القمص ارسانيوس وديد و مريم وهيب

المشكلة فى الوقعتين انها لا تحل من جذورها فى واقعة مقتل القمص ارسانيوس وديد الاعلام عك الدنيا

و نشر ان القاتل مختل بدل من ان يساند و ينشر ان القاتل من الجماعات الارهابية و لابد من محاسبته

و المحاكمة بالقصاص ففى كل حادث كهذا ينشر الاعلام ان القاتل مختل الاعلام بهذا يساند القاتل و هذا اكبر خطا

لابد ان يكون الاعلام لديه ذكاء لان عليه مسئوبيه كبيره امام البلد

مشكلة واقعة السيدة مريم وهيب

قال الكاتب جون المصرى هذة المشكله لها احتمالين الاول ان تكون اسلمت برضاها لها حريتها و هذا حق لها

و الاحتمال الثانى انها مخطوفة و تحت التهديد و فيديو اشهار اسلامها كشف هذا من شكلها الحزين و ملامحها العابسة

و سواد تحت عيونها و صراخ ابنتها طول الفيديو غير طبيعى

رد فعل المسلمين كان ما الاستفاده من واحده غير راغبة فى الاسلام ان تسلم بالتهديد و الحل للاسف كان موجود

فى جلسات النصح و الارشاد و لاغها حبيب العدبى اخر ايام حكم مباركلابد ان تنظم الدولة موضوع حرية العقيدة

و يكون تغير الدين امام الاسرة و بالارادة و الرضا فى وجود الامن و هذا اقل حق من حقوق اسرتها

تعليق جون المصرى على مقال المصرى اليوم

ما حكم بيع الطعام فى نهار رمضان للكافر قال الذهول ان تصدر جريدة المصرى اليوم مقال كهذا

لشيخ سورى و لكن رد الشيخ خالد الجندى على المقال منطقى جدا

ما قاله الشيخ خالد الجندى

هذة فتوى لعصر غير العصر و لزمن غير زمنا هذا

تعليق جون المصرى على واقعة كشرى التحرير

و عن واقعة منع مطعم كشرى التحرير من تناول اسرة مسيحية الطعام داخل صالة المطعم الا بعد اذان المغرب

قال الكاتب جون المصرى هذة مشكلة لابد من حلها من جذورها و اذا لم تحل سوف تتكرر اكثر من مرة

و لكى تسنمر مصر لابد من قتل موضوع مسلم و مسيحى و اذا لم تنحل هذة المشكلة سوف تستغل الجماعات الارهابية

هذا الموضع لنشر الفتن الطائفيه لتدمير المجتمع المصرى احذروا فلابد من وضع اسس ثقافية و سد جميع الفجاوات

و اختتم الكاتب جون المصرى كلامه

تحيا مصر و الخزى و العار لاعداء مصر فى الداخل

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play