بتزكية الشعب اختار البابا سانوتيوس الاول الـ55 و عمل الله على يده ايات

2 اسابيع
May 3, 2022, 11:21 am
تابع عبر تطبيق google news google news google news

بتزكية الشعب اختار البابا سانوتيوس الاول الـ55 و عمل الله على يده ايات

كتبت لورينا اديب

اليوم الكنيسة القبطيه الارثوذكسيه ، تحتفل برئاسه قداسه البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندريه ،

و بطريرك الكرازه المرقسيه بذكري نياحه القديس البابا سانوتيوس ، الاول الـ55

سيرة القديس البابا سانوتيوس الاول ال55 كما ذكرت فى كتاب السنكسار

فى مثل هذا اليوم من عام 596 شهداء انتقل الى الامجاد السماوية الاب العظيم البابا سانوتيوس

الخامس و الخمسون من باباوات الكرازه المرقسيه

و هذا القديس كان قد ترهب بدير القديس مقاريوس و اذ تزايد فى الفضيله و العباده عين قمصا على كنيسه الدير

و اختير بعد قليل للبطريركيه بتزكيه الشعب و الاساقفه و اعتلى الكرسى المرقسى فى 13 طوبة 575 شهداء

8 يناير عام 859 م فحلت به شدائد كثيره و اضطهادات قاسيه جدا و كان الله يجرى على يديه ايات كثيره

و شفى امراض مستعصيه

امتناع المطر عن مدينة مريوط ثلاث سنوات

و حدث مره ان امتنع سقوط المطر عن مدينه مريوط 3 اعوام حتى جفت الابار و اجدبت الاراضى

فجاء البابا سانوتيوس الاول الـ55 الى كنيسه القديس ابا مينا بمريوط و قام بخدمه القداس

و طلب من الرب يسوع المسيح ان يرحم خليقته و عند الغروب فى ذلك اليوم بدات الامطار تنزل رذاذا





ثم انقطعت فدخل البابا سانوتيوس الاول الى مخدعه و وقف يصلى قائلا يا ربي يسوع ارحم شعبك

حتى حصلت بروق و رعود و نزل غيث كالسيل المنهمر حتى امتلات البقاع و الكروم و الابار فرويت الارض

و ابتهج الجميع ممجدين الله صانع الايات العجائب

هذا ما حدث فى قرية بوخنسا بمريوط

حدث بقرية بوخنسا بمريوط قوم يقولون ان المتالم عنا على عود الصليب هو انسان فارقه اللاهوت

فكتب البابا سانوتيوس الاول رساله ايام الصوم المقدس و امر بقراءتها فى جميع الكنائس

قال فيها ان المتالم عنا هو الله الكلمه بجسده من غير ان يفترق عنه لاهوته و لكن الالم لم يقع

على جوهر اللاهوت كما تضرب الحديد المشتعل نارا فلا تتاثر النار و لكن الاثر ياتى على الحديد كذلك

لكى تكون لالام الناسوت قيمه كان لابد للاهوت ان يكون حالا فيه و بهذة الالام كفر الرب يسوع المسيح

عن البشريه كلها

نهاية سيرته العطره

كان البابا سانوتيوس الاول كثير الاهتمام بامور الكنائس و مواضع سكنى الغرباء

و كان كل ما يفضل عنه يعطيه سلك كسيده و لما اكمل سعيه الصالح تنيح بسلام

بعد ان اقام على الكرسى المرقسى 21 عام و ثلاثه اشهر و احدى عشر يوما

صلاته تكون معنا امين

احصل عليه من app store تحميل تطبيق صوت المسيحي من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق صوت المسيحي من google play