البحث

مريم راجى لمدير أمن المنيا.. استرجل وكفاية اضطهاد لمسيحى المنيا يا متعصب

منذ 2 سنه
March 19, 2017, 2:48 am
مريم راجى لمدير أمن المنيا.. استرجل وكفاية اضطهاد لمسيحى المنيا يا متعصب

بقلم: مريم راجى              خاص لموقع صوت المسيحى الحر

عندما تولى اللواء فيصل دويدار منصب مدير أمن المنيا منذ عدة أشهر، وعد بمحاسبة كل من يتجاوز طبقاً للقانون. لكن يبدو أن دويدار لا يختلف عن سابقيه ممن تولوا هذا المنصب. يبدو أن شأنه شأن كل مسئول داعشى يستغل سلطة وظيفته فى التنكيل بالأقباط، التعنت معهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم المكفولة بقوة الدستور والقانون، ألا وهو حق الصلاة والتعبد إلى الله.

رغم بذل دويدار أقصى جهده للتعتيم على وقائع الاعتداءات الطائفية الأخيرة ضد أقباط المنيا، ورغم ممارسته كل أشكال الترهيب للمهتمين بالملف القبطى فى المحافظة، حتى لا يتحدثوا عن تلك الوقائع، لكن أزمتا كنيستى كوم اللوفى وعزبة النخل كشفتا عن تطرف هذا الدويدار وتعصبه الأعمى وانحيازه الواضح للسلفيين والمتشددين، فمنذ اغسطس الماضى وعلى مدار سبعة أشهر ونصف، تفرغ دويدار لعقد 13 اجتماع مع متشددى قرية كوم اللوفى. زاعماً أن هذه الاجتماعات بهدف اقناعهم بالموافقة على بناء الكنيسة، ومازال المتشددون على موقفهم الرافض لها، حتى بلغ بهم الأمر محاولة التعدى على محافظ المنيا أثناء زيارته للقرية منذ أيام، لأنه حاول التطرق للكلام معهم عن بناء الكنيسة. والسؤال الآن هل يجتمع دويدار بهم لاقناعهم بالموافقة على بنائها، أم يحرضهم على الاستمرار فى رفضها؟!! كيف لمدير أمن محترم أن يقبل على نفسه ويجلس مع سلفيين دواعش سبق لهم المشاركة فى حرق ونهب منازل أقباط القرية وترويعهم؟!! وماذا بعد عقده 13 اجتماع معهم؟!! وأين القانون الذى وعد بتنفيذه عليهم وعلى أمثالهم من الإرهابيين والخارجين عن القانون؟!! والسؤال الأهم أين وزير الداخلية من كل المهازل التى يرتكبها دويدار؟!! 

الأزمة الثانية تمثلت فى غلق الأمن (دويدار) لكنيسة قرية عزبة النخل، ومنع الأقباط من الصلاة بها. بحجة رفض مسلمى القرية وأنها منزل وليس كنيسة؛ بل بلغ به التضليل والتدليس أن يدعى وقوع اعتداءات طائفية، تمثلت فى حرق ممتلكات أقباط القرية، رغم أن تلك الاعتداءات وقعت منذ أكثر من عام فى أحداث منفصلة - لا علاقة لها بالكنيسة - على خلفية شائعة اختفاء فتاة مسلمة لتنصيرها. وما يؤكد كذب ادعاءات دويدار الخاصة برفض مسلمى القرية وجود الكنيسة والصلاة بها هو إقامة القداسات فى منزل آخر بنفس القرية، الأمر الذى يدحض مزاعمه الواهية. ويؤكد أن الأمر لا يزد عن كونه اضطهاد وإذلال  من دويدار للأقباط، من خلال منعهم من الصلاة فى الكنيسة حيث المكان المُجهّز لاستيعاب أكثر من ألف من المصلين، الذين يقفوا الآن مبعثرين فى غرف المنزل الثانى، يعانوا أشد المعاناة ليمارسوا حقهم فى التعبد إلى الله.

لقد أغلق دويدار كنيسة عزبة النخل التى تقام الصلوات بها منذ 6 أشهر متواصلة، ومنع الصلاة بها ضارباً بقانون بناء الكنائس عرض الحائط، ذاك القانون النكبة الذى ينص فى آخر المادة 8 منه على الآتى: "وفي سائر الأحوال لا يجوز منع أو وقف ممارسة الشعائر والأنشطة الدينية في أي من المباني المشار إليها أو ملحقاتها لأي سبب.". فبهذه المادة يصبح لا حق فى غلق كنيستى عزبة النخل والنغاميش وال 37 كنيسة الأخرى المغلقين على مستوى الجمهورية بدون أسباب بعد ممارسة الشعائر بهم لشهور وسنوات.

لذا أناشد المحامين الشرفاء البدء فى إجراءات رفع دعاوى قضائية ضد البديوى ودويدار ونظرائهما فى المحافظات التى تضم كنائس مغلقة.

كما اناشد قداسة البابا تواضروس الثانى عقد اجتماعات صلاة أسبوعية؛ حتى يلتفت الرئيس السيسى  لمعاناة الأقباط، ويتخذ إجراءات فعلية لوقف جرائم الاضطهاد والتمييز ضد الأقباط، ويوقّع جزاءات رادعة على كل مسئول متطرف يسمح بالاعتداء على مسيحى مصر.

عفواً سيادة الرئيس؛ فتعاطف سيادتك مع الأقباط بكلمات رقيقة ترددها على مسامعنا أثناء تواجدك فى الكاتدرائية غير كافى ننتظر من سيادتك أن تشن حرباً واقعية على الإرهاب والإذلال والتعنت الذى يمارسه المتشددون والمسئولون ضد أقباط مصر ننتظر منك توجيهات صارمة لمختلف الوزراء للعمل على محاربة التمييز الدينى ضد مسيحى مصر بمختلف صوره. كفاكم صمتاً على ما يحدث مع المواطنين المسيحيين.

أما "دويدار" فأقول له كفاك اضطهاد وتعنت لمسيحى المنيا. إما أن تسترجل وتتوقف عن تدليل سلفى المنيا، أو اتلهى على خيبتك، ودع منصبك لرجال شرفاء محترمين قادرين بالفعل على تطبيق القانون وردع تلك الفئران، حتى تعى هذه الكائنات أن لا مكان لها بين المواطنين إلا باحترام المواطنة والآخر، وإما أن يرضوا بهذا أو يعودوا لجحورهم النتنة، وإلا فالسجون والمعتقلات أولى بهم.

   

 
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.