البحث

خطير بالأسماء والصور تفاصيل جديدة فى فتنة المهيدات الطائفية وقطع الطرق الآن لتجديد الاعتداء على الأقباط

منذ 2 سنه
March 24, 2017, 9:01 pm
خطير بالأسماء والصور تفاصيل جديدة فى فتنة المهيدات الطائفية وقطع الطرق الآن لتجديد الاعتداء على الأقباط


كتبت: مريم راجى                    خاص لموقع صوت المسيحى الحر

تمكنت قوات الشرطة من إلقاء القبض على 8 من مثيرة الفتنة فى نجع المهيدات التابع لقرية العديسات مركز الطود اليوم. فيما أصيب 7 من قوات الأمن أثناء اشتباكهم مع المتظاهرين المسلمين بالقرية والذين حاصروا منازل الأقباط ورشقوها بالحجارة كما رشقوا سيارات الشرطة. الأمر الذى أسفر عن تكسير زجاج بعضها. جاء ذلك خلال تقرير أصدرته منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان فى الأقصر. الذى أكد على حشد المئات من مسلمى العديسات وقرى مجاورة لها مثل: قرية ام غرباب، العديسات بحرى، نجع خميس، الندافين، الجبيل، الشغب ونجع علوان. عقب انتهاء صلاة الجمعة وخروجهم من المساجد. وتجمهروا محاصرين منازل عزبة النصارى ورشقوها بالحجارة مرددين هتافات مطالبة بتسليمهم فتاة قبطية تدعى أميرة جرجس خليل. وعندما تصدت الشرطة لهم، اشتبكوا معها راشقين سيارتها بالحجارة. الأمر الذى أجبر قوات الأمن على تفريقهم باستخدام الغاز المسيل للدموع.

وأكد التقرير أن القرية مازالت تشهد أجواء ساخنة خاصة مع استمرار تجمهر العشرات من المسلمين فى الشوارع وعلى الكبارى وفوق أسطح المنازل، يحتجزوا الأقباط داخل منازلهم منتظرين اللحظة المناسبة للفتك بهم. بزعم تحرير أميرة جرجس. فيما قام بعضهم بجمع جذوع الأشجار لقطع الطرق بها، ليحولوا دون وصول الأمن لانقاذ المسيحيين. 

واستنكر التقرير ما تردد عن عقد جلسة عرفية بين عم الفتاة القبطية وبعض الشيوخ وأعضاء مجلس الشعب، ومقابلة أولئك مع الفتاة لسؤالها عن مدى صحة ما اشاعه الشاب إبراهيم محمد عن علاقته بها.وهو ما يعد تعدى صارخ على القانون. المزيد فى نص التقرير:

مسلسل اضطهاد الاقباط مازال مستمر وبشكل ممنهج
الوضع متردى في قرية المهيدات – قرية العديسات قبلي – بمحافظة الاقصر
الاقصر 24/3/3017
تقرير من منظمة الاتحاد المصري لحقوق الانسان بمحافظة الاقصر وجنوب الصعيد
تم حشد مجموعات من القرى المجاورة تتراوح حوالى الفين مواطن من القرى المجاورة مثل (( قرية ام غرباب ؛؛العديسات بحرى ،،نجع خميس ؛؛الندافين ؛؛الجبيل ؛؛والشغب ،، نجع علوان ؛؛))اثنا صلاة الجمعة وبعد الصلاة واثنا خروج المصلين تم حشد المتشددين والشباب حول عزبة النصارى بالقرية وبداء الاعتداء على رجال الشرطة المتواجدين امام البوابة وبداء بألقاء الحجارة على القوة المتواجدة وتم الرد من رجال الشرطة بأطلاق القنابل المسيلة للدموع واستخدام الدروع والعصى واسفر ذلك على اتلاف وتكسير زجاج عربات الشرطة وتكسير فوانيس عربة اسعاف كانت متواجدة في موقع الاشتباك وتصدى لهم رجال الشرطة وفرا هاربين للخلف وعند مطاردهم تم قطع الطرق على عربات الشرطة بواسطة كسر جزوع الاشجار ووضعها بعرض الشارع وصعود الشباب فوف اسطح المنازل واللقاء الحجارة على عربات الشرطة والافراد والضباط وتم اصابة كل من :-
1 – علاء محمد أمين مجند بكدمات متفرقة بالجسم
2 – يحيى عبد الرازق جابر مجند السن20 عام كسر بالكاحل الايسر
3 – أمين شعبان كمال مجند السن 19 عام كدمات متفرقة بالجسم
4 – أحمد جلال رجب مجند السن 20 عام كسر بالساق الايسر
5 – أبراهيم عمر أبراهيم مجند السن 22 عام كدمات متفرقة بالجسم
6 – عمرو فرحات ضابط السن 40 عام اختناق بالتنفس
7 – أحمد حساني محمد ضابط السن 32 عام كدمات متفرقة بالجسم
وتم نقل المصابين الى المستشفى الدولي بالأقصر منهم من تلقى الاسعافات وتم خروج بعض منهم واما الاصابات والكسور مازا لات متواجدة بالمستشفى لعمل اللازم وتم اسعاف اربعة من المجندين في عربات الاسعاف داخل الموقع والشرطة القت القبض على ثمانية افراد من المجموعات التي هاجمت وتعدت على الشرطة وتم ترحيلهم الى مركز الشرطة لعرضهم على النيابة العامة
ومازال التجمهر موجود من القرية والقرى المجاورة ويوجد متشددين متواجد ين على الكباري والنواصي واعلى اسطح المنازل ومنتظرين الوقت المناسب لمهاجمة الشرطة مرة اخرى تمهيدا لدخولهم بوابة النصارى والحشد مستمر والتحريض مستمر على شبكة التواصل الاجتماعي ودعاوى على الفيس بوك لتحرير اميرة جرجس خليل من الحبس كما يتواجد في مخيلتهم والتحريض مستمر وذلك يشعل نار الفتنة الطائفية ومن الغريب ان مدير امن الاقصر ومحافظ الاقصر يوافوا على جلسات عرفية بين عم ووالد الفتاة وبعض اعضا مجلس الشعب والشيوخ
وطالبوا ان يقابلوا الفتاة / أمير جرجس خليل لمجرد ادعاء من المواطن / أبراهيم محمد أحمد الذى يدعى ان الفتاة مسلمة وذلك بدون أي اثبات او دليل او شهود ومن المعروف ان التي تشهر إسلامها يستخرج لها شهادة بذلك وبذلك نحن الان في دولة المجالس العرفية وليس دولة قانون او دولة مؤسسات كما ندعى 000وان تلك المتشددين يحرجوا الدولة ويحرجوا القيادات الامنية 00وماذنب الضباط والمجندين ؟؟ تعرضوا للإصابات البالغة ؟؟
كما اوضح لسيادتكم بانة يوجد مواطنين مصرين اقباط محتجزين داخل منازلهم ويغلقون الشبابيك والابواب والمناور ومحبوسين داخل منازلهم مثل الجرزان ومنتظرين في أي لحظة ان يتم الهجوم عليهم من الخارج واطفالهم ونسائهم وكبار السن في حالة فزع وهلع وخوف (وهم مسلمين امرهم لله سبحانه وتعالى ) ويقلوا وقوع البلاء احسن من انتظاره حكمتك يأرب ولليوم الثاني على التوالي يتركون زرعهم وحيواناتهم بدون اكل او شرب
خوفا من خروجهم من منازلهم يحدث لهم ما يحمد عقباه ونطالب اجهزة الدولة والقيادات الامنية والجهات السيادية التدخل السريع لحل الازمة بغير الطرق الامنية فقط والعائلات لديها اولاد واقارب عالقين خارج القرية بم منعهم من الجهات الامنية بالأمس خوفا عليهم من دخول القرية اثناء عملية التجمهر 0
شكرا للسيد / لمحافظ الاقصروالسيد / مدير امن الاقصر والقيادات الامنية بمدرية امن الاقصر والجهات السيادية بمحافظة الاقصر على تحملهم المسئولية في أزمة اليوم والحفاظ على ارواح المصريين المحاصرين بمنازلهم
ونحن نثق في القيادات الامنية في احتوائهم تلك الازمة والقضاء على الفتنة الطائفية في مهدها
والله الموفق
رافت سمير
تقرير من منظمة الاتحاد المصري لحقوق
الانسان بمحافظة الاقصر وجنوب الصعيد
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.