البحث

بعد انهيار داعش إشعال الصراع على السلطة الإقليمية

منذ 6 شهر
February 17, 2019, 8:44 pm
بعد انهيار داعش إشعال الصراع على السلطة الإقليمية

حدث

 

إن انهيار آخر معقل لتنظيم داعش في سوريا يبعث موجات صادمة في جميع أنحاء المنطقة، ويغير حسابات القوى الكبرى في الوقت الذي يتنافسون فيه لتحقيق الفائدة، ولكن مصدر القلق المباشر هو مصير المدنيين، ومعظمهم من النساء والأطفال، النازحين من المناطق التي كانت تسيطر عليها "داعش" سابقاً، حيث تم احتجاز العديد منهم ضد إرادتهم، وتقول لجنة الإنقاذ الدولية المستقلة أن ما يصل إلى 4 ألف شخص يفرون نحو مخيم اللاجئين في شمال شرق سوريا.

وقالت صحيفة جارديان أن معظم المدنيين عانوا لأربع سنوات من أهوال "داعش"،كما أن هناك تقارير عديدة عن العنف ضد النساء والفتيات والأسر يفصل في الرحلة، وقد يسعى ما يسمى "المقاتلين الأجانب" وأنصارهم للعودة إلى بلدانهم الأصلية، في مواجهة بريطانيا والحكومات الأخرى بخيارات محرجة .

وفي العامين الماضيين، أصبح إدلب ملاذاً آخراً للتراجع عن المتمردين والإسلاميين المتشددين، كما أنها موطن لثلاثة ملايين مدني سوري، نصفهم من النازحين داخليًا.

لكن المخاوف تتزايد من أن أعداداً كبيرة من مقاتلي داعش السوريين قد ينتقلون إلى محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وهي آخر منطقة مأهولة بالسكان لا يسيطر عليها نظام بشار الأسد. 

واضافت الصحيفة إن توزيع المقاتلين السوريين بين المدنيين في إدلب يعني أن الحقيقة التي يحملونها حول من قتلوا أو خطفوا أو اختفوا لن يتم الكشف عنها أبداً، ولا يزال هناك عدد كبير من المدنيين في عداد المفقودين، ووفقاً للشبكة السورية لحقوق الإنسان، تم احتجاز 8.349 شخصًا وإختفاء قسريًا من قبل داعش في جميع أراضيها.

كما أن نقل مقاتلي داعش من شأنه أن يعقد الجهود الرامية إلى قمع تنظيم "الحياة" التابع لتنظيم "القاعدة"، والذي يسيطر الآن على معظم إدلب، وتؤكد الصحيفة إنه يمكن أن يمنح قوات الأسد المدعومة من روسيا وإيران عذرًا طال انتظاره لشن هجوم لاستعادة السيطرة على الإقليم، مما قد يؤدي إلى نزوح جماعي للاجئين شمالًا إلى تركيا .

وقد أدت رغبة تركيا في منع هذه النتيجة إلى تهدئة الاحتفالات في "سوتشي" الأسبوع الماضي عندما اجتمع كبار داعمي الأسد لمناقشة تداعيات هزيمة الخلافة، ويكمن تركيز أردوغان في مكان آخر، على الأراضي الحدودية لشمال شرق سوريا التي تسيطر عليها القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة ، والتي يعتبرها أعداء مهلكين، ولقد زاد هجوم داعش من فرص التدخل العسكري التركي على غرار غزو عفرين في العام الماضي، كما أن أردوغان يريد إنشاء "مناطق آمنة" داخل سوريا لرد الأكراد ويفترض أنه يؤمن حدوده الجنوبية.

وقد قام الجيش العراقي بمساعدة دولية، بإخراج الجهاديين من الموصل وغيرها من المدن في عام 2017، لكنهم الآن يعيدون تجميع صفوفهم في المناطق السنية ويمكن أن يشكلوا تهديدًا جديدًا خطيرًا قريبًا، وفقًا لتقرير صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية في الشهر الماضيـ فداعش تعمل على تجديد الوظائف والقدرات الرئيسية بسرعة أكبر في العراق أكثر من سوريا، مما يؤكد على استمرار عمليات مكافحة الإرهاب في كلا البلدين،في غياب الضغط المستمر، من المحتمل أن تثور "داعش" في سوريا خلال ستة إلى 12 شهراً وتستعيد مساحة محدودة في وادي نهر الفرات.

وفي الوقت نفسه، فإن زعماء الشيعة في العراق قلقون من اقتراح ترامب بإمكانية إعادة نشر القوات الأمريكية المحررة في سوريا والعراق، وليس لمنع عودة "داعش"، بل "الاستمرار في المراقبة" على إيران. 

وقالت الصحيفة أن فكرة أن العراق يستخدم كقاعدة انطلاق لحرب أمريكية جديدة، هذه المرة ضد إيران، تقلق الديمقراطيين في واشنطن، والحكومات الأوروبية، فهم يفضلون التركيز على محاربة الإرهاب الجهادي، ويعتقدون أن ترامب يخاطر بإسقاط الكرة.

وفي الوقت نفسه ، تملك إيران كميات أكبر من الأسماك، خاصة في مواجهة إسرائيل في غرب سوريا، والسعودية في اليمن، وتخشى طهران من تغيير النظام الأمريكي الخفي، وزعزعة الاستقرار والتخريب، أكثر مما تخشى داعش.   

هذا الخبر منقول من : اهل مصر

 















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.