البحث

غضب قبطي عارم بعزبة على باشا بالمنيا بعد احتفالات بدخول فتاة أشهرت إسلامها للقرية .. صوت وفيديو

منذ 6 شهر
June 5, 2019, 11:01 pm
غضب قبطي عارم بعزبة على باشا بالمنيا بعد احتفالات بدخول فتاة أشهرت إسلامها للقرية .. صوت وفيديو


غضب قبطي عارم بعزبة على باشا بالمنيا بعد احتفالات بدخول فتاة أشهرت إسلامها للقرية صوت وفيديو

 

 

أسرة الفتاه القبطية : الأمن وضع مدرعة أمام منزلنا ومنعنا من الخروج واحتفالات وتأجيج بالقرية  والد الفتاه للأمن : موتنا أو اعتقلونى اللى بيحصل ده خراب وانتوا بتساعدوا على الفوضى  كتب : نادر شكري  سادت حالة غضب بين أقباط عزبة على باشا قرية شوشة مركز سمالوط بالمنيا ، بعد التراجع عن الاتفاق المسبق بشأن الفتاة القبطية فرنسا عبد السيد التي أشهرت إسلامها ، وتزوجها من جارها بعدم دخولها القرية حفاظا على سلام وامن التعايش بين اهالى القرية ، حيث فوجئ الأقباط بتكثيف أمنى كبير اليوم " أول أيام عيد الفطر المبارك " وتم دخول الفتاه للقرية وسط احتفالات كبيرة لتعيش في المنزل المقابل لمنزل أسرتها وهو ما سبب حالة استياء كبيرة داخل القرية .   وقال شقيق الفتاه اليشع يوسف انه فوجئ بتواجد قوة أمنية مدرعة شرطة أمام منزلها الجديد في أول القرية ورفضوا خروجهم ، وتابع قائلا " الأمن عايزين يمنعنا نخرج والبنت دخلت علشان تعيش أمام بيوتنا وكأنهم عايزين خراب ، رغم إنهم تعهدوا أكثر من مرة بعدم دخولها للقرية ، وحذر شقيقها من تطور الأوضاع في القرية في ظل حالة الاستفزاز التى يتعرض لها الأقباط من قبل المتشددين . ووقف والدة فرنسا عبد السيد امام المنزل يوجه حديثه للامن وهو يصرخ عايزين تموتونى موتونى أو اعتقلونى ، اللى بيحصل ده خراب للبلد وانتوا تتحملوا المسئولية .   فرنسا يوسف عبد السيد اختفت في 20 ابريل 2018 وتبلغ من العمر 26 عاما ، ورغم تنظيم أسرتها لعدة وقفات وقتها لرؤيتها لم يتمكنوا من ذلك ، حتى فوجئ الجميع بنشر شهادة إشهار إسلام الفتاه ، وظلت الأسرة في حالة حزن كبير ، ولكن كانت تخشى ان تعود الفتاه مع زوجها لتسكن بالقرية وهو ما يمثل خطر وقبل شهر حاول زوج الفتاه اعادتها للقرية وهاجر الاقباط القرية ، وتم عقد جلسة مع الاهالى وتعهدوا بعدم دخول الفتاه القرية حتى فوجىء الاقباط بدخول الفتاة اليوم بعد ان ادت مراسم الحج بالسعودية فهل تتكرر ماساة قرية المشابك بنجع حمادى التى وقعت فى التسعينات من القرن الماضى بعد عودة فتاة اشهرت اسلامها وسكنت امام منزل والدها ، استمرت حالة الاستفزاز وتجريح اسرتها حتى اضطرت الاسرة لقتها ووقتها وقعت احداث عنف فى عدة قرة وتم تهجير الاقباط وحكم على 7 اقباط بالحبس المؤبد ، وهل هذا هو الوقت المناسب فى اول ايام العيد وايضا تمر بلادنا بفترة حزن والم بعد الحادث الارهابى الذى وقع اليوم بسيناء واسفر عن استشهاد ضابط و6 جنود ؟ وهل سيظل الامن داخل القرية طوال عمره لتأمين الاوضاع ؟ .

 


هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون

















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.