البحث

’’الحكاية فيها منة‘‘ بالصور .. قصة فتاة نالت إعجاب واحترام الجميع بـ’’عربية بيتزا‘‘

منذ 5 شهر
July 4, 2019, 6:32 pm
’’الحكاية فيها منة‘‘ بالصور .. قصة فتاة نالت إعجاب واحترام الجميع بـ’’عربية بيتزا‘‘

حدث

’’الحكاية فيها منة‘‘ بالصور قصة فتاة نالت إعجاب واحترام الجميع بـ’’عربية بيتزا‘‘

"منة عماد" فتاة بورسعيدية، أبهرت مواقع التواصل الاجتماعي، بقصة كفاحها، وعدم استسلامها للبطالة، وحققت رغبتها في عمل مشروع خاص بها، لإثبات ذاتها.

وتبلغ منة 22 عاما، من محافظة بورسعيد، وتدرس في الفرقة الرابعة، بمعهد حاسب آلي، وقررت عمل مشروع عبارة عن عربة لبيع "شرائح البيتزا، والتوست بنكهات مختلفة".

وتقول منة في تصريحات لـ"الموجز": "من حوالي ٣ سنين ونفسي أفتح عربية أكل وكان عندي في البيت شوية اعتراض، إزاي هقف في الشارع وأقلي حاجات وأعمل سندوتشات، بعد كده وصلت لفكرة إني أعمل شرائح بيتزا وتوست وأنزل من البيت بيهم جاهزين واسخنهم في الميكرويف وبيبقوا كأنهم طالعين من الفرن، من غير دخان ولا بهدلة".

وعن المشاكل التي واجهتها في البداية، أوضحت: "أول يوم وجهتني مشكلة إن إزاي هاخد كهربا من الشارع و دي مشكلة وممكن تبقي غرامة ومحضر، وحاولت وذهبت الحي و مباحث الكهربا، ومكنش في أي حل، كله بيقول العربيات دي ممنوعة وبتتشال لحد ما لقيت "باركينج" بيوقف العربيات بإيجار شهري".

وأضافت الفتاة: "الحمد لله استقريت في مكاني وواحدة واحدة الناس عرفتني والزباين بيشكروا في منتجاتي".

استطاعت الفتاة البورسعيدية، لفت انتباه المارة، ونجحت في تقديم منتجاتها بطريقة "شيك" ونظيفة، وبأسعار بسيطة تتراوح من ١٥ لـ ٢٥ جنيها.

الشيء المبهر أيضا في القصة، بحسب الفتاة، أن والدتها، كانت معترضة في البداية على عملها في الشارع، ولكن مع مرور الوقت تحمست لمشروعها، بل وأصبحت الداعم الرئيسي لها، وشجعتها على الاستمرار، كما أنها تساعدها في بيع منتجاتها.

وعن خوضها تجربتها الجديدة رغم عدم انتهاء دراستها، قالت: "أنا من فترة كبيرة بحاول أشتغل وعشان لسه مش معايا شهادة جامعية فمكنتش لاقيه شغلة مناسبة، وكنت رافضة فكرة إني أشتغل في محل عند حد، دايما كنت عايزة يكون ليا شغل خاص بيا، أديره بطريقتي".

"الحمد لله ظروفنا المادية كويسة، بس أنا عاوزة أشتغل وأثبت وجودي وذاتي ويكون ليا مصروف خاص بيا" هكذا عبرت الفتاة عن سبب عملها.

وعن اختيارها فكرة عربة البيتزا، أكدت: "مفيش حد عمل الفكرة دي خالص في بورسعيد أنا الحمد لله أول بنت تاخد الخطوة دي وفي بنات اتشجعت وقالولي احنا هنعمل زيك وانتي شجعتينا".

وعن تعرضها لمضايقات أثناء عملها في الشارع، ردت: "مفيش حد خالص بيضايقني، الناس الحمد لله بيحترموني جداً، وكمان والدتي بتنزل معايا الشغل، عشان تاخد بالها مني".

وترغب منة في الاستمرار في مشروعها، حتى بعد تخرجها، قائلة: "أنا حبيبته جداً ومش هقدر أسيبه وكمان مأجلة الارتباط حاليا لأن صعب حد هيخلي الإنسانة اللي مرتبط بيها تفضل واقفه في الشارع و تتعامل مع ناس كتير".

وعن أحلامها: "أنا مش في دماغي أدور على وظيفة حكومية، أنا نفسي أكبر مشروعي وأفتح محل كبير ويبقى عندي عربيات اكبر وأوقف عليها بنات".

ويبدأ عمل "منة" بالتحديد في السابعة مساء، يوميا، حتى الثانية صباحا، في باركينج أمام حلواني ملفاي ببورسعيد، واطلقت اسم "pizza cart" على مشروعها.

 

هذا الخبر منقول من : الموجز

















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.