البحث

السفر الرائع المهيب تظهر إسرائيل في المشهد والأمم الذين نجوا من الضيقة العظيمة ولكن أين الكنيسة

منذ 4 شهر
October 25, 2019, 3:20 pm
السفر الرائع المهيب تظهر إسرائيل في المشهد والأمم الذين نجوا من الضيقة العظيمة ولكن أين الكنيسة

السفر الرائع المهيب  تظهر إسرائيل في المشهد والأمم الذين نجوا من الضيقة العظيمة ولكن أين الكنيسة

"ما لابد أن يصير بعد هذا" (رؤيا ٤)
أولًا) (من ع ١-٥)
بدءًا من (ص ٤) نرى الأمور العتيدة أن تكون بعد هذا ولا تذكر الكنيسة على الأرض فيما بعد في بقية هذا السفر الرائع المهيب ثم تظهر إسرائيل في المشهد والأمم الذين نجوا من الضيقة العظيمة ولكن أين الكنيسة إذا واضح أن الاختطاف قد حدث الذي يكلمنا عنه الرسول بولس في (١ كور ١٥: ٥١-٥٧، ١ تس ١٧،١٦:٤) وهذا تم ما بين (ص ٣، ص ٤) والرسول يوحنا يرى بابا مفتوحا في السماء ويسمع الصوت والذي سمعه كبوق يتكلم معه قائلا "اصعد إلى هنا" وللوقت صرت في الروح وهنا نرى يوحنا الحبيب يمتلك كليًا من الروح وإذا به يرى:-
١- عرشا موضوعا في السماء والله الكائن الأزلي الأبدي جالسًا عليه في جلال وعظمة وبهاء ولا يستطيع وصفه فيقول كان الجالس في المنظر شبه حجر اليشب والعقيق واليشب لامعًا بلوريا (ص ٢١) والعقيق احمر اللون قان، والحجرين نرى فيهما المجد والتضحية وفيهما نتذكر حجارة الصدرة التي كان يضعها هارون على صدره وكان منقوش عليها أسماء أسباط إسرائيل وكان أول اسم رأوبين "انظروا ولدا" وآخر اسم بنيامين "ابن يميني" (خر ٢٨) إنه المسيح جالسا على العرش الابن الذي سيملك بقوة ومجد عظيم في علاقته بشعبه القديم "ٱسْأَلْنِي فَأُعْطِيَكَ ٱلْأُمَمَ مِيرَاثًا لَكَ، وَأَقَاصِيَ ٱلْأَرْضِ مُلْكًا لَكَ" (مز ٨:٢)، وقوس القزح حول العرش شبه الزمرد علامة تؤكد حفظ الله بعهوده مع شعبه رغم الدينونات والغضب الرهيب.
٢- أربعة وعشرون عرشا جالسون عليها أربعة وعشرون شيخًا متوجون بأكاليل المجد والنصرة ويرتدون ثيابا كهنوتية بيضاء إنهم القديسون الذين يرنمون "الذي أحبنا وقد غسلنا من خطايانا بدمه وجعلنا ملوكا وكهنة لله أبيه" (ص ٦،٥:١) ومن (١ أخ ٢٤) نرى داود قد عين أربعة وعشرون فرقة كهنوتية ليمثلوا كل الكهنوت اللاوي وكل فرقة ٢٤ كاهنًا يمثلون العائلة الكهنوتية تخدم لمدة أسبوعين وهكذا نرى الرب طول الأيام يكون مسبحا من قديسيه، وهنًا نرى ٢٤ شيخًا يمثلون كل عائلة الله كل المؤمنين في العهد القديم والكنيسة في العهد الجديد التي أختطفت إلى السماء جميعهم حول فاديهم ساجدين مسبحين ومرنمين ترانيم النصرة على الشيطان والعالم يا له من مشهد بديع ونحن حول الحبيب.
٣- "وَمِنَ ٱلْعَرْشِ يَخْرُجُ بُرُوقٌ وَرُعُودٌ وَأَصْوَاتٌ. وَأَمَامَ ٱلْعَرْشِ سَبْعَةُ مَصَابِيحِ نَارٍ مُتَّقِدَةٌ، هِيَ سَبْعَةُ أَرْوَاحِ ٱللهِ" إن العرش الذي نراه هنا ليس هو عرش النعمة لكنه عرش الدينونة حيث نرى عاصفة مرعبة تخرج من العرش وعلى وشك أن تهب على الأرض والساكنين عليها بروق ورعود وأصوات مرعبة هو صوت غضب الله يا له من مشهد محزن ويا لرعب الذين رفضوا ابن الله وخلاص نعمته، "وأمام العرش سبعة مصابيح نار متقدة، هي سبعة أرواح الله" إنه الروح القدس في كمال أعماله هنا في دائرة القضاء والدينونة هو ذاته الذي نراه في زمن النعمة الحاضر يعمل جاهدًا لخلاص البشر بعمل المسيح على الصليب لكن هنا في أعمال تتناسب وصفة العرش نفسه كسبعة مصابيح نار متقدة أي كمال الفحص والكشف لكل ما يتعارض مع قداسة الله الجالس على العرش وفي النار نرى الدينونة المنصبة على العصاة وقساة القلوب.
أرجوا عزيزي القارئ أن تنتبه أين ستكون أبديتك وتسمع لصوت نعمة المسيح "من يقبل إللي لا أخرجه خارجًا، تعالوا إللي يا جميع المتعبين والثقيل الأحمال وأنا أريحكم" ليتك لا تؤجل فمجيئ الرب بات قريبا جدا وتعمل يا خاطئ إزاي لما يسوع ييجي الذي له كل السجود والإكرام آمين (ي. ف)


منقول

 




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.