البحث

الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تثير الجدل بتشبيهه بشخصية خارقة شريرة

منذ 5 شهر
December 12, 2019, 4:41 pm
الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تثير الجدل بتشبيهه بشخصية خارقة شريرة

 الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تثير الجدل بتشبيهه بشخصية خارقة شريرة
الرئيس الأمريكي يوقّع مرسوما لمكافحة «معاداة السامية» في الجامعات


نشرت الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مقطع فيديو يشبه ترامب بشخصية خيالية خارقة شريرة تدعى «ثانوس» في قصص مارفل، وذلك بعد توجيه مجلس النواب اتهامين لترامب بهدف عزله على خلفية قضية أوكرانيا.
وكتبت الحملة الانتخابية على حسابها بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»: «بإمكان الديمقراطيين بمجلس النواب أن يمضوا في تحقيقهم الزائف كما يريدون، لكن إعادة انتخاب الرئيس ترامب أمر لا مفر منه».
ويستخدم ثانوس، الشرير الخارق الذي يرتكب جرائم إبادة جماعية ويتميز برأس وذقن ضخمين، سلاحا يُطلَق عليه «قفاز اللانهائية»، وحين يفرقع ثانوس إصبعي القفاز، يختفي كل شيء فى الوجود تقريبا.
وتضمن مقطع الفيديو مشهدا من فيلم «المنتقمون»، وفيه يقول ترامب الذى يتقمص شخصية «ثانوس»: «أنا الذي لا مفر منه»، ثم يظهر مشهد لمؤتمر صحفى لرئيسة مجلس النواب نانسى بيلوسى ورئيس لجنة المخابرات آدم شيف ورئيس اللجنة القضائية جيرولد نادلر وقد اختفوا بشكل سحرى، وفقا لصحيفة «جارديان» البريطانية.
وأثارت تلك الخطوة الجدل حيث سارع العديد من مستخدمى تويتر إلى الإشارة إلى طبيعة ثانوس الشريرة، وشككوا فى الحكمة من تشبيه ترامب بهذه الشخصية الشريرة. وأشار آخرون إلى أن ثانوس يموت فى نهاية المعركة، ولا يصبح المنتصر.
من جهته، وصف دون ليمون مذيع شبكة «سى.ان.ان» الإخبارية الأمريكية هذا المقطع بأنه «جنون» وأشبه بـ«لعبة مراهقين غبية»، وفقا لموقع «ذا هيل» الأمريكى. وتابع ليمون موجها حديثه لترامب: «هذا جنون، هل أنت مجنون؟ استمر فى مهاجمة الديمقراطيين عبر تويتر، ولعبة المراهقين الغبية هذه».
من جهته، انتقد الفنان الأمريكى جيم ستارلين، مؤلف شخصية «ثانوس» عبر حسابه الرسمى على موقع التواصل الاجتماعى «انستجرام» هذا المقطع، معربا عن اشمئزازه، قائلا: «أخافنى أن زعيم بلدى يستمتع حقًا بمقارنة نفسه بالقاتل الجماعى».
من جهة أخرى، وقع ترامب، أمس الأول، مرسوما مثيرا للجدل يهدف لمكافحة معاداة السامية فى الجامعات الأمريكية، لكن منتقديه يرون فيه مساسا بحرية التعبير.
ويوسع هذا المرسوم نطاق التعريف الذى تعتمده وزارة التعليم لمعاداة السامية فى ما يتعلّق بتطبيق قانون الحقوق المدنية الصادر فى 1964. ويأمر النص خصوصا وزارة التعليم بأن تعتمد فى تعريفها لمعاداة السامية التعريف المعتمد من قبل «التحالف الدولي لذكرى المحرقة»، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
فى المقابل، قال جيريمى بن عامى، رئيس المنظمة اليهودية التقدمية «جاى ــ ستريت» إن المرسوم «لا يهدف على ما يبدو إلى محاربة معاداة السامية بقدر ما يهدف إلى تقييد حرية التعبير ولمنع انتقاد إسرائيل فى الجامعات».

هذا الخبر منقول من : الشروق





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.