البحث

الأرجنتين.. كيف تحولت من معجزة اقتصادية إلى دولة غارقة فى الديون؟..

منذ 1 شهر
January 6, 2020, 5:55 am
الأرجنتين.. كيف تحولت من معجزة اقتصادية إلى دولة غارقة فى الديون؟..

حدث
الأرجنتين كيف تحولت من معجزة اقتصادية إلى دولة غارقة فى الديون؟
تعانى الارجنتين من أزمة اقتصاد عميقة فى ظل تخوفات استمرار تراجع سعر العملة المحلية، وذلك بعد أن ترك الرئيس السابق الليبرالى ماوريسيو ماكرى،البلاد فى وضع عجز اقتصادى، ويحاول الرئيس الأرجنتينى الجديد من يسار الوسط ألبرتو فرنانديز التوصل لحل لهذه الأزمة المعقدة التى يواجهها فى بداية حكمه، حسبما قالت صحيفة "امبيتو" الأرجنتينية.
 
 
س: كيف تحولت الأرجنتين من معجزة اقتصادية إلى دولة غارقة فى الديون؟
يبلغ الدين العام للارجنتين 315 مليار دولار، أى نحو 100% من اجمالى الناتج المحلى،وأفادت التقديرات الأخيرة للبنك المركزى فى الأرجنتين أن نسبة التضخم بلغت 55 % بينما يسجل إجمالى الناتج الداخلى تراجعا نسبته 2.5% ، وكانت هذه المؤسسة المالية تتوقع قبل هذه التقديرات، أن تبلغ نسبة التضخم 40%، ونسبة الانكماش 1.4% ، ونشرت هذه التقديرات بينما تراجعت بورصة بوينوس آيرس بنسبة 11.9%، فى اليوم الثانى من بدء تطبيق مراقبة أسعار صرف العملات التى فرضتها الحكومة على الشركات والأفراد لمحاولة طمأنة الأسواق والمدخرين.
 
 
وترك ماكرى اقتصاد البلاد بحالة ركود وتضخم، وتراجعت قيمة البيزو عملة الأرجنتين بنسبة 70% منذ يناير 2018، ويبلغ معدل الفقر 41%.
 
 
س: ما هو القانون الجديد الخاص بالضرائب الطارئة؟
 
اصدرت الحكومة الأرجنتينية قانونا ينص على سلسلة من الإجراءات الاقتصادية والضريبية الطارئة التى تهدف إلى إصلاح الاقتصاد، والذى ينص على زيادة الضرائب على الطبقات الوسطى والعليا، ومنح مساعدات اجتماعية للأكثر فقرا وفرض رسم نسبته 30% على شراء العملات الأجنبية فى بلد اعتاد العديد من سكانه التوفير بالدولار لمواجهة انخفاض سعر العملة والتضخم، كما يقضى بزيادة الرسوم على الصادرات الزراعية بينما كانت الصناعات الغذائية القطاع الوحيد الذى سجل تقدما فى السنوات الأخيرة، ويتضمن القانون أيضا "خطة لمكافحة الجوع" ومنح مكافآت لأصحاب رواتب التقاعد المنخفضة وللأكثر فقرا، وإرجاء أو تجميد زيادة رسوم الخدمات العامة.
 
وقال مدير الهيئة الحكومية للضمان الاجتماعى أليخاندرو فانولى  إن الحكومة تأمل عبر هذا القانون فى "تلبية احتياجات القطاعات الأكثر هشاشة وتركيز جهودها لإنعاش الطلب وتحفيز النمو"،وهذه الهيئة مكلفة الضمان الاجتماعى والتقاعد ومساعدة الأكثر فقرا.
 
 
 
س: ما هى خطة الرئيس الأرجنتينى الجديد لحل الأزمة الاقتصادية؟
 
بالإضافة إلى قانون الضرائب الجديد، وقع فرنانديز، اتفاقية مع رجال الأعمال والنقابات العامة والقادة الاجتماعيين لتعزيز الاستثمار والصناعة، وحل الأزمة الاقتصادية المعقدة التى تضرب بلاده، وقال إن: "فكرة هذه الاتفاقية هى بدء حوار صريح لمواجهة المشكلات الاقتصادية لدينا بعد انخفاض الاستهلاك لعامين متتاليين وأكثر من عشرين شهرًا من تراجع النشاط الصناعى"،مشيرا إلى أن الاتفاقية تهدف إلى تحديث المرافق العامة، وتشجيع الاستثمار والصادرات ذات القيمة المضافة، وتسهيل الوصول إلى الائتمان المصرفى للإسكان والإنتاج.
 
كما بدأ البنك المركزى الأرجنتينى القيام بالعديد من عمليات زيادة الفائدة ليصل المعدل إلى 63% وهو أكبر معدل فائدة فى العالم فى مسعى لإنقاذ العملة المحلية المنهارة أمام الدولار.
 
وتعهد الرئيس الجديد بفتح صفقة جديد مع صندوق النقد والتفاوض على شروط الخط الائتمانى، ما يجعل عام 2020 مؤشراً رئيسياً لمدى نجاح الرئيس الجديد فى إخراج الاقتصاد من الأزمة من عدمه.
 
 
س: ما هى التوقعات حول الاقتصاد الأرجنتينى فى 2020؟
يتوقع البنك المركزى انخفاض إجمالى الناتج الداخلى 1.1% فى 2020، ما يتناقض مع تقديراتها السابقة وتحدثت عن نمو نسبته 2 %.
 
وقال وزير الخزانة هيرنان لاكونزا إن الأرجنتين ستتفاوض مع حائزى سنداتها الدولية وصندوق النقد الدولى لتمديد آجال التزامات ديونها كوسيلة لضمان قدرة البلاد على الدفع، وتزايدت المخاوف بشأن قدرة الأرجنتين على الوفاء بالتزامات ديونها المقومة بالدولار منذ أن تعرض البيزو لضربة عنيفة بسبب حالة الغموض السياسى عقب الانتخابات التمهيدية التى جرت وخسرت عملة الأرجنتين 22% من قيمتها أمام الدولار.

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.