البحث

تعرف على المطران الذى عاش مظلوما طوال خدمته .. حتى تم الحجر عليه واصبح مطران بلا صلاحيات !!

منذ 2 اسابيع
November 1, 2019, 11:12 pm
تعرف على المطران الذى عاش مظلوما طوال خدمته .. حتى تم الحجر عليه واصبح مطران بلا صلاحيات !!

تعرف على المطران الذى عاش مظلوما طوال خدمته  حتى تم الحجر عليه واصبح مطران بلا صلاحيات !!


فى الوقت الذى يتمنى الناس زيارة الكهنه لهم فى بيوتهم ليشعروا بالابوة الروحية
كان هذا المطران الجليل يرسل لابنائه يستأذن منهم هل يسمحون له بزيارته لهم من عدمه 😔
المتنيح الانبا ابرآم❤️ مطران الاقصر
الذى ظلم من محبى المال كما ظلموا بعده الانبا باسيليوس والانبا امونيوس شيخ البرية المتوحد
قال عنه ا.نشات المصرى احد محبيه فى الاقصر
هذا الاسقف العظيم الذي طمروا سيرته عمدا فكان قديس عصره وقيل عنه انه تنبأ بنياحة ابونا مرقس كاهن الاقصر ,, وكان محب يزور جميع بيوت المؤمنين في الصيام الكبير .
حسده الشيطان وقواته من نسل ابليس الذين يطلقون على انفسهم اراخنة الاقصر ولانهم كانوا اصحاب تجارة واموال اكالوا للرجل اتهامات خطيرة وقاسية ,
من ضمنها السيمونية اى نيل أي درجة كهنوتية عن غير استحقاق عن طريق الرشوة، وهي نسبة إلى سيمون الساحر,
اتفق ابناء الشرير من الاكليروس والاراخنة بشكايات حتى انه ترك لهم الابراشية ذهب ليعتكف في الدير المحرق ( حسب الموقع دير الانبا انطونيوس ),
ولكنه رجع بناء على امر سيدنا البابا كيرلس السادس ❤️ ,, ولكنهم كانوا وراء الرجل حتى تم الحجر عليه واصبح مطران بلا صلاحيات .
اتذكر ونحن اطفال صغار كان لهذا الاسقف تلميذ اسمه ثابت فهو كان سائق لسيارته وخادم وملازم له ,,
هذا الرجل كان يذهب لبيوت المسيحيين ليسألهم عن قبول زيارة نيافته من عدمه , ولان ابي كان محب للاباء تقريباً كان هو الوحيد في شارعنا الذي يوافق على استقبال هذا القديس ,, تصوروا معي كم الضيق الذي كان يعيش فيه هذا القديس وتحمل بصبر حتى تنيح بعد معناه من المرض والوشاية والشكاية والتجاهل ,
ومات فقيرا فلم يجدوا في خزينة ايبارشيته التي كان يقتنيها غير مليم واحد أحمر
الانبا ابرام رسم اسقفا عام 1949
ورحل الى موطنه السمائى تاركا هذا العالم الشرير سنة 1974
ربنا ينيح نفسه ويذكرنا امام عرش النعمة ❤️

















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.