البحث

فاطمة ناعوت تكتب البابا شنودة و برينتون تارانت

منذ 6 شهر
March 18, 2019, 11:12 am
فاطمة ناعوت تكتب البابا شنودة و برينتون تارانت

فاطمة ناعوت تكتب  البابا شنودة و برينتون تارانت

 

بقلم فاطمة ناعوتاللّهمّ تقبّلْ فى فردوسك الأعلى شهداءَنا فى نيوزيلاندا، وأحسِنْ عزاءَ ذويهم المكلومين. تلك الفجيعةُ الإرهابية العِرقية الخسيسة قدّمت لى برهانًا جديدًا على صحّة الفكرة التى أكتبُ فيها منذ عشرين عامًا: نقصُ الحبِّ أصلُ كلِّ شرور العالم.

وهذا مقالٌ عجيب. لأننى مُضطرةٌ أن أجمعَ فيه بين ما لا يجتمع. الحُبُّ الذى يكادُ أن يكون مطلقًا، والبُغضِ الذى يكادُ أن يكون مُطلقًا، كذلك. 17 مارس، ذكرى رحيل رجل طيب هو قداسة البابا شنودة، الذى كان الحُبُّ نهجَه، فاستوجب أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه ليتربّع على عرش الخلود، ولا يُنسى. وقبل أيام للأسف دخل التاريخَ شخصٌ بائسٌ من خوامل البشر، اسمه برينتون تارانت، أسترالى إرهابى ملحد، أهدرَ دماءَ خمسين مسلمًا مُسالِمًا فى لحظة صلاة لله وورع داخل المسجد فى نهار الجمعة، بدعوى التخلص من العِرق العربى ذى المعتقد الإسلامى. وهنا درسٌ جديد علينا تعلّمُه. مثلما نواجه الإرهابَ والتطرّف الدينى فى مجتمعاتنا الإسلامية، على الغرب مواجهة التطرف العِرقى فى مجتمعاته.

يُذكّرُنا البابا شنودة بالملك النجاشى ملك الحبشة، المسيحى العادل الذى أكرمَ وفدَ المسلمين الذين هاجروا إليه هربًا من جبروت قريش مع أتباع الإسلام، الدين الجديد، آنذاك. وحين مات الملك النجاشى قال الرسولُ عليه الصلاةُ والسلام للصحابة: مات اليومَ رجلٌ صالحٌ، فقوموا وصلّوا على أخيكم.

كان قداسةُ البابا شنودة رجلا استثنائيًّا امتلك نواصىَ الجمالِ كلَّها. امتلكَ ناصيةَ اللغة والأدب، فكان شاعرًا مبدعًا، فيلسوفًا وكاتبَ مقال رفيعَ المستوى. وامتلك ناصية الوطنية، فكان نِعمَ المصرىّ الشريف الذى أحبَّ بلاده وتحمّل الكثيرَ من أجل استقرارها ووحدة صفّها. وامتلك ناصية الرحمة والمحبة، فكان نِعم الأب المُعزّى لأبنائه. وامتلك ناصيةَ الحكمة والسياسة، فعرف دائمًا كيف يُحوّل أحزانَ الأقباط لفيض من المحبة لإخوانهم المسلمين، وحتى للمسيئين منهم. وامتلك ناصية التنسّك والتقشّف، فاعتكف فى الدير سنوات لا يبرحه، ليحيا للصلاة والتأمل. مردّدًا قولته الشهيرة: ‫لا أريدُ شيئًا من هذا العالم، لأن العالمَ أفقرُ من أن يعطينى شيئًا. عاش بهدوء ورحل بهدوء كما يليق برجل دين صالح، حمل حبَّ الله فى قلبه، فأحب كلَّ خلق الله. تمامًا مثلما كان يعظ أبناءه بهدوء، لا يخلو من خفّة ظِلٍّ وسرعة خاطر فى الرد على تساؤلات الناس ومشاكلهم، وامتصاص همومهم تلك التى عرف دائمًا كيف يُبسّطها فى عيونهم، مُحوّلاً أنظارهم نحو السماء التى فيها العدلُ والرحمة والعزاء عمّا يلاقى المظلومُ على الأرض من ظلم الإنسان للإنسان. ولأن مصرَ نبعُها لا ينضب، فقد عوّضنا اللهُ برجل لا يقلُّ حكمةً ووطنيةً: قداسة البابا تواضروس الثانى، الذى وأد الفتن فى مهدها وحمل لواء الوطن فى أحلك اللحظات وأعسر المحن، انتصارًا لمصر واستقرارها ووحدتها.

ترفّع البابا شنودة، رحمه الله، عن الصغارات والدنايا، فتجاوز عن سخافات أطلقها فى حقّه متطرفون فارغو العقل فقيرو الروح. وكان يمنع أبناءه من الغضب لأبيهم الروحى ورمزهم الدينى. حتى حين كان ينفجرُ الأمرُ فى إحراق كنيسة أو قتل مسيحيين كان يردد على مسامعنا قولته: كلّه للخير، ثم يُصلى للمسيئين طالبًا من الله ألا يُقيم عليهم خطاياهم لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون. وكانت كلمته الشهيرة للمسيحيين: اغفروا، تُحوّل الأحزانَ إلى محبة وتسامح ورقى.

‫ رفض التطبيع مع إسرائيل، ومنع شعبَه من زيارة القدس قائلا: لن ندخل القدسَ إلا مع إخواننا المسلمين بعد تحريرها. حملَ مصرَ فى قلبه لأنه أجاد قراءتها بعمق خلال دراسته تاريخَ مصرَ الفرعونى والقبطى والإسلامى، ثم التاريخ الحديث. وكان يحثٌّ أبناءه على دراسة التاريخ قائلاً إن المعرفة والإيمان والعلم لا تكتمل بغير الخبرة. والخبرةُ لا تتكوّن من تجارب الإنسان وحسب، بل عبر الاستفادة من تجارب الآخرين، بتأمل التاريخ بما يحمل من خبرات السالفين، مُردّدًا البيت الشعرى: مَن وعَى التاريخَ فى صدرِه/ أضافَ أعمارًا إلى عمرِه.

عمل على بناء كنائسَ مصرية للمسيحيين فى المهجر، حتى لا تذوبَ هُويتهم المصريةُ القبطية فى هُويات مهاجرهم التى يعيشون فيها. فكأنما بهذا يمدُّ خيوطَ المواطَنة بين أبناء مصر المهاجرين وبين وطنهم، فلا يبرحونه مهما طالت الخيوطُ وتشعّبت وتشتتت فى أرجاء الأرض.

فى أكتوبر 2011 قال البابا شنودة: إن كانت أمريكا ستحمى الكنائس فى مصرَ، فليَمُت الأقباطُ وتحيا مصر. ولأننى لم أشرُف يومًا بلقائه، أقولُ له اليومَ فى رحلته للأبدية: يا قداسة البابا إن مصر، بعد الله، هى التى ستحمى كنائسَها كما تحمى مساجدها وهياكلها. مصرُ وشرفاءُ مصرَ سيحمونها، أولئك الذين لم يفرِّق بينهم شيطانٌ ولا مُغرِض طوال عمرها المديد العريق على هذا الكوكب. فنَمْ مستريحًا، وانعمْ بفردوس السماء، لأنك أهلٌ لذلك. الدينُ لله، والوطنُ لَمن يُحبُّ الوطن.


هذا الخبر منقول من : المصري اليوم















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.