البحث

شاهد .. ورقة الخروج بلا صفقة الرابحة تتحول للعنة.. وثيقة تكشف مخاطر خروج لندن تقلب موازين السباق على خلافة تيريزا ماى.. جونسون يتراجع عن شعار البريكست بأى ثمن .. والبرلمان يتجه لحجب المغادرة دون صيغة اتفاق

منذ 1 شهر
June 14, 2019, 8:48 pm
شاهد .. ورقة الخروج بلا صفقة الرابحة تتحول للعنة.. وثيقة تكشف مخاطر خروج لندن تقلب موازين السباق على خلافة تيريزا ماى.. جونسون يتراجع عن شعار البريكست بأى ثمن .. والبرلمان يتجه لحجب المغادرة دون صيغة اتفاق

شاهد ورقة "الخروج بلا صفقة" الرابحة تتحول للعنة وثيقة تكشف مخاطر خروج لندن تقلب موازين السباق على خلافة تيريزا ماى جونسون يتراجع عن شعار "البريكست بأى ثمن" والبرلمان يتجه لحجب المغادرة دون صيغة اتفاق

 

 

حدث

 

كشفت وثيقة مسربة من مجلس الوزراء البريطانى عن أن توفير إمدادات الدواء يتطلب من "6 إلى 8  أشهر" حال خروج لندن من الاتحاد الأوروبى دون اتفاق،  الأمر الذى يقود سعى بوريس جونسون، المرشح الأوفر حظا لخلافة تيريزا ماى على زعامة حزب المحافظين ورئاسة الوزراء لإخراج البلاد بأى ثمن بحلول 31 أكتوبر حتى وإن كان معنى ذلك "بريكست" بدون صفقة مع التكتل الأوروبى.        وحذرت الوثيقة التى نشرتها صحيفة الاندبندنت من أن صناعة الأدوية تحتاج إلى هذه الفترة من الحكومة "لضمان وجود ترتيبات مناسبة لبناء مخزون من الأدوية".     كما تقول أيضًا إن الأمر سيستغرق "من 4 إلى 5 أشهر على الأقل" لإعداد التجار لعمليات تفتيش الحدود الجديدة التي قد تكون مطلوبة.   وكشفت صحيفة "فاينانشيال تايمز" عن هذه المذكرة عندما ركز جونسون حملته على تعهد بمغادرة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر "بصفقة أو بلا صفقة".   وأوضحت الصحيفة أن هذه الوثيقة تم إعدادها للمناقشة فى مجلس الوزراء فى 21 مايو الماضى، ولكن ذلك لم يتم لأن ماى كانت تركز في ذلك الوقت على محاولتها لتمرير اتفاقها الخاص بمغادرة الاتحاد الأوروبى للمرة الرابعة، ولكن محاولتها باءت بالفشل.   وبعد انهيار تلك المحاولة ، أعلنت رئيسة الوزراء خططها للاستقالة ، ما أدى إلى سقوط البلاد في حالة عدم اليقين في سباق قيادة حزب المحافظين.     ومن ناحية أخرى، أوضحت صحيفة "الإندبندنت" فى تقرير آخر إن جونسون أطلق حملته للمنافسة على خلافة تيريزا ماى بالتعهد بإنهاء "خيبة الأمل واليأس" في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عن طريق إخراج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر.   ويأتي ذلك وسط تساؤلات حول استطلاع للرأى يشير إلى أنه سيفوز بأغلبية ساحقة في الانتخابات العامة كرئيس للوزراء.   وقال استطلاع كومريس لصحيفة ديلى تلجراف – التى تدفع لبوريس جونسون يدفع 275 ألف جنيه إسترلينى مقابل مقال أسبوعى - إن وزير الخارجية السابق سيفوز بنسبة 37 % من الأصوات ، والتي ادعت الصحيفة أنها ستترجم إلى أغلبية 140 مقعدًا بعد تحليلها من قبل موقع خاص بالانتخابات.      وفي الوقت نفسه ، يستعد النواب البريطانيون لمنع  قيام أي رئيس وزراء جديد بمقاطعة البرلمان وإجبار بريطانيا على الخروج من التكتل الأوروبى بدون صفقة ، كما اقترح وزير بريكست السابق دومينيك راب.   وقالت هيئة الإذاعة البريطانية بى بى سى إن حزب العمال قدم اقتراحًا مشتركًا بين الأحزاب لمحاولة منع أى رئيس وزراء في المستقبل من المضي قدماً في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا صفقة ضد رغبات النواب.   ويحاول الحزب فرض تصويت لمنح النواب السيطرة على الجدول الزمنى للخروج فى 25 يونيو ، وبالتالي سلطة إصدار تشريعات لتجنب أي صفقة.   وقال كير ستارمر من حزب العمال إن الخطة "صمام أمان" ، لكن ستيفن باركلي وزير "بريكست"، انتقد الخطة.   وقال بعض قادة حزب المحافظين المرشحين لخلافة تيريزا ماى إنهم يأملون فى مغادرة الاتحاد الأوروبى بأى شكل حتى بدون اتفاق.       ويبدو أن الإعلان عن الوثيقة وزيادة الجدل حول مخاطر الخروج دون صفقة، دفع بوريس جونسون للتأكيد عند إطلاق حملته لقيادة حزب المحافظين إنه "لا يهدف إلى الخروج دون صفقة" لحسم ملف بريكست.     لكنه قال إن الخروج دون صفقة لا يزال على طاولة المفاوضات معتبرا أنه "أداة حيوية للتفاوض" وأن المملكة المتحدة "يجب أن تضع خطة أفضل من اتفاقية الانسحاب الحالية".   وقال "التأجيل يعنى الهزيمة والتأجيل يعنى كوربين (زعيم حزب العمال جيريمى كوربين)" ، مضيفا أنه يتعين على المملكة المتحدة مغادرة الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر.  

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.