البحث

التسريب المخابراتي الأخطر الذي يكشف أيمن نور ومحمد علي

منذ 5 شهر
December 10, 2019, 6:18 pm
التسريب المخابراتي الأخطر الذي يكشف أيمن نور ومحمد علي


التسريب المخابراتي الأخطر الذي يكشف أيمن نور ومحمد علي

نقلها لكم من الفيديو: ماريا ألفي
سنتحدث اليوم عن أخطر تسريب في تاريخ مصر وسنحلله بالكامل وأتعجب لأن هذا التسريب ظهر منذ فترة ولم يتم تحليله بالشكل اللائق والكافي، ولكني سأعرضه مجددًا مع التحليل حتى يدرك الناس كيف يتم التخطيط ضد مصر ونتعرف على محاور هذا التخطيط.

والتسريب الذي سأعرضه له أبطال، فالأول هو اللواء عمر سليمان والثاني القذافي، وهذا التسجيل تم تسريبه بعد عام 2011 من المخابرات الليبية، وما يميزه إنه كان قبل ثورة يناير بحوالي 3 سنوات أو أكثر، وتحدث خلاله عمر سليمان باستفاضة وتكلم عن كلام خطير جدًا وتحدث عن معلومات يجب التركيز فيها، لأني أعتبره التسريب الأخطر، فكل كلمة به توضح ماذا حدث لمصر وماذا يحدث بل والمستقبل أيضًا.

وبعد عرض التسريب، فنرى أن اللواء عمر سليمان وضح شيء مهم جدًا وهو وجود مخطط لتقسيم مصر، وأن الحكومة المصرية والمخابرات تحاول تأجيل هذا المخطط، ولكن عمر سليمان قال بالنص "هييجي هييجي"، وهذا بالفعل ما رأيناه.
والمخطط بحسب كلام اللواء عمر سليمان تقسيم مصر، فالمشاكل التي تحدث في جنوب سوريا وشرق السودان سببها والهدف منها هو تدمير مصر وتقسيمها فكل ما يحدث حول مصر من مشاكل هدفها بالأساس سقوط مصر لأنها الأساس.
والسؤال الآن: لماذا يريدون وقوع مصر وما خطتهم وهل أمريكا تريد الإخوان المسلمين يحكمون مصر بحسب ما قاله اللواء عمر سليمان، والإجابة: نعم، وترجع أسباب ذلك إلى:

الأول : الإرتباط الوثيق بين جماعة الإخوان وحماس، وإنهم يستطيعوا عمل "كنترول" لحماس عن طريق الإخوان.

والثاني: معروف دائمًا أن الجماعات الإسلامية هم دعاة حرب، ووجودهم في أي منطقة تسبب إنقسامات ويحدث تقسيم للدولة، مما ينتج عنه ضعف للدولة، ولأن مصر هي "الكبش" الكبير لهم، فكما تقسمت وشاهدنا ما حدث لسوريا والعراق يريدون عمل هذا لمصر، لأن هذا من مصلحة إسرائيل.

وبالرجوع للتسريب، فنرى أن اللواء عمر سليمان وضح شيء مهم جدًا، وهو إستخدام أمريكا للإخوان عن طريق دعمهم، وبحجة أنهم يريدون عمل ديمقراطية ، وبالتالي سيستغها الإخوان للحكم.
وعن الحديث حول "أيمن نور"، فاللواءعمر سليمان أختار كلمته بدقه شديدة عندما تحدث عن عنه فوصفه وصف دقيق بكلمة واحدة وهو "آفاق". فأيمن ظهر على إنه شخص ليبرالي وظهر مع أمريكا وبتمويل امريكي وقام بعمل جريدة، واستمر كذلك بعد ثورة يناير، ولكن فجأة بعد ثورة يونية ظهر شخص جديد، ووقف مع الاخوان، وهذه أول مرة أرى فيها شخص ليبرالي يقف مع الإخوان، وهذا يؤكد إنه شخص انتهازي يسير وفق مصلحته ففور ما انتقلت التورتة مع الإخوان انتقل معهم وقام بعمل قناة لهم.

وما أود شرحه للاستفادة من هذا التسريب هو توضيح أنه كان هناك مخطط ضد مصر ومخطط وضعته مصر للرد عليه، فالمخطط ضد مصريتمثل في حكم الإخوان لمصر وتقسيمها ويتحكموا بها وهذا بالفعل ما حدث ومن أكبر الدلائل التي تثبت تورط أمريكا مع الإخوان فوقت حدوث مشكلة بين حماس واسرائيل فمرسي حل المشكلة سريعًا، وهذا أسعد امريكا وإسرائيل لأن هناك من يتحكم بحماس.
ونرى الآن مجددًا الإخوان يريدون وقوع مصر ومعهم تركيا وقطر، فبالتالي ستظهر شخصيات جديدة متمثلة في شخصية مثل "محمد علي"، ففور ما ظهر على الساحة تمت المقابلات بينه وبين أيمن نور، وقلت هذا الكلام يوم 24 أكتوبر فقلت أن محمد علي عندما يُفلس ولا يجد ما يتحدث عنه، سيقول كلام الإخوان ويظهر على شاشتهم، وهذا ما حدث بالفعل، فيظهر تارة معهم، وتارة أخرى يجعلوه يتحدث في مؤتمر "خايب".
 
فمصر بها مشاكل نتيجة للإصلاح الاقتصادي وهذا طبيعي، وهناك شباب لا يجد طريقه وهذا ما يستغلوه، فمصر بلد كبيرة جدًا حوالي 100 مليون فلو ظهر 2 مليون كمعارضة سيظهروا بشكل كبير وهذا ما يسعى إليه الإخوان.

وبالإنتقال لفيديو آخر، سنجد أن وزير الخارجية السابق أحمد ابو الغيط كشف عن مكالمة خطيرة حدثت بينه وبين اللواء عمر سليمان قبل وفاته بـ 4 أيام، وقال فيها كلام خطير.

حيث قال اللواء عمر سليمان أن الاخوان لن يستمروا، وسيحد ضدهم تمرد، وهناك شخص سيظهر وسيكون رجل المرحلة، وذكر أسم الرئيس السيسي.

وبهذا ومن خلال التسريبات والتسجلات، راينا المخطط ضد مصر وتأكدنا أن مصر كان لديها المخطط المضاد الذي استطاعت من خلاله وقف المخطط التقسيمي والتخريبي ولكن مازالت الحرب مستمرة والمخططات مستمرة مرة، ولكن الصورة ستتغير فمرة ستظهر امريكا ومرة تركيا ودول أخرى وجماعات أخرى، فالإتفاق بين تركيا وليبيا عن الخطوط البحرية بينهم سببه الأساسي التدخل في مصر، فكما تريد تركيا التدخل و"ووضع رجلها" في سوريا والعراق، فتريد عمل ذلك بليبيا، ولكن لا يمكن لمصر أن تسمح بذلك لأن ليبيا تعد حدود الأمن القومي المصري.

وختامًا، يجب علينا جميعًا أن ندرك جيدًا ونعي ولا نسمح لأحد بعمل قلاقل في البلد، خاصة وأننا في حرب مستمرة وأقول هذا لأن الحرب قوية على مصر، فأنا شخصيًا ضد نظرية المؤامرة ولكني اتحدث من واقع ما يحدث، فمنذ بداية التاريخ ومصر تواجه المؤامرات وتستطيع التصدي لها، وأتمنى من يتصدى لهذه المؤامرات ليست الحكومات وحدها بل الشعب أيضًا.

جون المصري
 




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.