البحث

حكاية خادمة قتلت رضيعها مرضيش يعترف بيه | عرفت أبوه من على الفيسبوك

منذ 5 شهر
December 26, 2019, 10:00 am
حكاية خادمة قتلت رضيعها مرضيش يعترف بيه | عرفت أبوه من على الفيسبوك

حكاية خادمة قتلت رضيعها مرضيش يعترف بيه | عرفت أبوه من على الفيسبوك
حدث

جمعتهما صداقة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لم تستمر سوى 3 أشهر وسرعان ما انتهت بغلق الشاب هاتفه والتنصل من كل شيء بعدما أخبرته صديقته أن ثمرة الخطيئة تتحرك في أحشائها، نجح الشاب في الاختفاء عن صديقته مستغلًا عدم معرفتها بأي شيء عن بياناته الشخصية أو حتى محل إقامته في مدينة نصر، اللقاءات الجنسية التي جمعتهما كانت في منزل الخادمة بالسلام.
اليأس تملك الخادمة "نورا.م" 30 عاما، بسبب عدم تمكنها من التخلص من جنينها ورفض الأطباء مساعدتها في عملية الإجهاض، وانتظرت حتى اكتمل حملها ووضعت رضيعها، وظلت تبحث عن والده حتى وصلت إليه وقابلته وعندما أخبرته بضرورة الاعتراف به وقيده في دفتر المواليد تمسك بموقفه السابق وتهرب منها.
وبعد 6 أشهر من ولادتها تخلصت الخادمة من رضيعها بقتله داخل منزل مخدوميها في مدينة نصر بعد أن نامت علي الطفل حتي مات ، لكن مخدومتها لاحظت الجريمة فأسرعت بإبلاغ الشرطة التي ألقت القبض على المتهم، وبمواجهتها اعترفت بتفاصيل جريمتها:"عرفت أبوه من علي الفيسبوك ، ولما عرف أني حامل قفل تليفونه وقالي معرفكش".
وأضافت: "ذهقت من حياتي أنا بشتغل في البيوت عشان أصرف على نفسي عشان مقطوعة من شجرة ومحدش بيسأل عني، بس عرفت واحد من على الفيسبوك من سنة كده وضحك عليا بالحب وصدقته وسبت له نفسي، وكنا بيعاشرني في أوضة ساكنة فيها في السلام، كل اللي أعرفه عنه اسمه علاء سيد بس".
وقررت نيابة مدينة نصر، حبس المتهمة على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد، وانتدبت الطب الشرعي لتشريح جثة الرضيع لبيان أسباب وفاته.
كان قسم أول مدينة نصر بوفاة طفل بشقة بعقار بدائرة القسم، بالانتقال تبين وجود آثار ضغط على منطقة الفم والأنف وخروج إفرازات ،وبسؤال طالبة ومضيفة " مقيمتان بالشقة قررتا حضور خادمة "30 عاما، مقيمة بدائرة قسم ثان السلام" وبرفقتها ابنها " عمر 6 أشهر" للقيام بأعمال النظافة والمبيت طرفهما، وحال نومها قامت بالاتكاء على طفلها ما أدى لوفاته بسؤال الخادمة وتضييق الخناق عليها قررت أن الطفل ناتج عن حمل سفاح من شخص "حددته" ورفض نسب الطفل له وعدم قيده بدفتر المواليد فقررت التخلص منه فقامت بكتم أنفاسه عن طريق وضع وجهه على صدرها حتى توفى.

هذا الخبر منقول من : الوطن





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.