البحث

نعتذر ونحذر من المشاهده بالفيديو والصور . . اعمليها على روحك مسنه تتوسل فتاه لتدخلها الحمام وغضب شعبى

منذ 1 شهر
February 21, 2020, 10:23 pm
نعتذر ونحذر من المشاهده بالفيديو والصور . . اعمليها على روحك مسنه تتوسل فتاه لتدخلها الحمام وغضب شعبى



نعتذر ونحذر من المشاهده بالفيديو والصور . . اعمليها على  روحك مسنه تتوسل فتاه لتدخلها الحمام وغضب شعبى
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لسيدة مسنة تبكي بشدة، لرفض فتاة غير معروف إن كانت قريبتها أو مشرفة دار رعاية، إدخالها الحمام.
الفيديو الذي أحدث حالة من الغضب الشديد بين المتابعين، ظهرت فيه المسنة تبكي بشدة، فيما ظهر صوت الفتاة تقول: "أنا مش هدخل حد، هي لسة طالعة من الحمام، هتطلعي قلتي آه هطلع".
وأضافت: "مورناش إحنا إلا الحمام (.) على نفسك، وعمي حسين بيقولك (.) على نفسك، بس يا عايدة، يلا كملي السندوتش يلا".
وجات بعض التعليقات رافضة تصديق حقيقة الفيديو، وأخرى غاضبة جدا مما شاهدوه.
وقال حساب يحمل اسم وليد عبدالفتاح: "أنتوا بتهزروا ده استحالة يكون بجد، تمثيل ده صح، ولو بجد إن شاء الله نشوفك كده وتعمليها على نفسك وما تلاقيش حد يغيرلك حتى".
وكتبت غادة يحيى: "كما تدين تدان، وربنا موجود، ارحموا من فى الأرض يرحمكم من فى السماء، خافي ربنا".

وعلق حساب يحمل اسم رانيا حافظ: "الأهم من إن حد ينقذها لازم القائم بالتصوير والموجودين بنفس البيت أو الدار يتعاقبوا منتظرين التفاصيل والمتابعة".
من جانبها أكدت وزارة التضامن الاجتماعي عدم وجود معلومات كافية حول الفيديو، وأكدت الوزارة انها تسعى للتحقق من مكان الدار المنسوب له الفيديو، كما تتحقق أيضا من تاريخ الفيديو للتأكد إذا كان قديما أم حديثا.
وناشد الدكتور محمد العقبي المستشار الاعلامي لوزارة التضامن الاجتماعي، في تصريحات لـ"الوطن"، المواطنين بالإدلاء بأي معلومات عن عنوان المنزل أو دار الرعاية حيث جرت الواقعة، قائلا: "هل الفيديو قديم أم جديد، هل السيدة مازالت علي قيد الحياة أم توفاها الله"، مؤكدا أنه ليس هناك أي أدلة على وجود السيدة في دار رعاية أو في منزلها.
 

هذا الخبر منقول من : الوطن





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



اعلان مثبت

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.